مسؤول ايراني يستبعد اصدار حكم الاعدام ضد المناهضين للحكومة تحت ضغط المتشددين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41477/

قال رئيس السلطة القضائية في ايران صادق لاريجاني انه لن يرضخ لضغوط المتشددين لاصدار مزيد من أحكام الاعدام ضد المناهضين للحكومة. وطلب زعيما المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي عشية الاحتفال بالذكرى الـ 31 لقيام الثورة الاسلامية طلبا من أنصارهما النزول الى الشوارع والمشاركة بشكل واسع في الاحتفالات والتجمعات الرسمية المقررة في ذلك اليوم.

قال رئيس السلطة القضائية في ايران صادق لاريجاني يوم 1 فبراير/شباط انه "لن يرضخ لضغوط  المتشددين لاصدار مزيد من أحكام الاعدام ضد المناهضين للحكومة". ونقلت وكالة "رويترز" للانباء عن لاريجاني قوله ان أي حكم  من هذا القبيل يجب أن يكون قائما على القانون. وجاء في تصريح للاريجاني نشر على الموقع الرسمي للسلطة القضائية في الانترنت ان "هذه المطالب (من قبل المتشددين) لها طبيعة سياسية وتتنافى مع القانون والشريعة".

وأعدمت ايران الاسبوع الماضي شخصين  بتهمة اثارة الاضطرابات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي واثارت نزاعات حول نتائجها.

هذا وكان رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي ورئيس مجلس الشورى السابق مهدي كروبي - وهما من أبرز قادة المعارضة - طلبا عشية الاحتفال بالذكرى الـ31 لقيام الثورة الاسلامية طلبا من أنصارهما النزول الى الشوارع في 11 فبراير/شباط والمشاركة  الشعبية الواسعة في الاحتفالات  والتجمعات الرسمية المقررة في ذلك اليوم.
وافادت قناة "سي ان ان" الامريكية بأن زعيمي المعارضة عقدا لقاء يوم 30 فبراير/شباط لمناقشة الوضع في البلاد على خلفية اعدام الاثنين من انصار المعارضة وكذلك المحاكمات التى بدأت في اليوم ذاته بحق 16 من المشاركين في المظاهرات المناهضة للحكومة. وجاء في بيان صادر عن موسوي وكروبي ان "اعتقال  النشطاء السياسيين والطلاب ، والصمت الذي تلتزمه وسائل الاعلام ازاء ذلك ، واجبار المعتقلين على الادلاء باعترافات ،  كل ذلك يتناقض مع المبادئ الاسلامية والدستور الايراني".

يذكر أن إيران تحتفل سنويا بيوم الثورة في 11 من الشهر الحالي بمناسبة إسقاط نظام الشاه وإقامة النظام الجمهوري الإسلامي. وتجري الاحتفالات تقليديا في الفترة بين 1 و11 فبراير/شباط من كل عام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك