وزير الخارجية الإيراني يطرح في دافوس أفكارا جديدة حول صفقة اليورانيوم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41360/

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي يوم الجمعة 29 يناير/كانون الثاني إنه التقى خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا ممثل الحكومة الفرنسية لمناقشة اتفاق مبادلة اليورانيوم. وذكر متكي أنه طرح «أفكارا جديدة» في الاجتماع من دون تقديم إيضاحات بشأن مضمون اللقاء.

أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي يوم الجمعة 29 يناير/كانون الثاني إنه التقى خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي بسويسرا ممثل الحكومة الفرنسية لمناقشة اتفاق مبادلة اليورانيوم. وذكر متكي أنه طرح «أفكارا جديدة» في الاجتماع من دون تقديم إيضاحات بشأن مضمون اللقاء.من جانبها أفادت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية إن متكي التقى بمستشار للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دون ذكر اسمه على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.
وقال متكي إن «الاتفاق ما زال مطروحا على بساط البحث، وإننا نأمل من خلال نهج براغماتي من جانب القوى الكبرى في العالم أن تؤدي المفاوضات إلى نتيجة ملموسة».
وأشار وزير الخارجية الإيراني الى أن إيران لن  تقبل المشروع الأولي للاتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تبديل الوقود النووي في مفاعل طهران العلمي، الذي كان سيتم بموجبه نقل نحو 70% من مخزون اليورانيوم الإيراني إلى الخارج ويظل هناك نحو عام. وقال متكي إن البديل بالنسبة لإيران سوف يكون قيام طهران بمعالجة ما لديها من اليورانيوم بنفسها.
من جانبه ذكر يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة في منتدى دافوس الاقتصادي، أن الحوار متواصل بشأن مسودة اتفاق بخصوص اليورانيوم المخصب بين إيران واللجنة السداسية، على الرغم من رفض طهران لشروط وضعتها اللجنة والوكالة.
هذا وقد أعلن رامين مهمانبرست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الجمعة أن تصديق مجلس الشيوخ الأمريكي على فرض عقوبات جديدة ضد طهران، يعد "استمراراً للسياسات الخاطئة للإدارات الأمريكية السابقة".
وجاء تصريح الدبلوماسي الايراني تعقيباً على موافقة مجلس الشيوخ على مشروع قانون يسمح للرئيس باراك أوباما بفرض عقوبات على موردي البنزين إلى إيران.
وأكد مهمانبرست، على هامش منتدى دافوس حيث يرافق وزير الخارجية منوشهر متكي، أن هذا القرار سيشجع الشعب الإيراني على مواصلة وتنشيط البحوث في المجال النووي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك