السعودية ستشارك في عملية المصالحة بأفغانستان في حال تخلي طالبان عن العلاقات مع بن لادن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41293/

اشترط الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي يوم الخميس 28 يناير/كانون الثاني أن تثبت طالبان أنها تخلت عن دعمها للإرهاب وعن تأمين الملاذ لأسامة بن لادن، كي تستجيب الرياض لطلب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي التوسط في عملية السلام بأفغانستان.

اشترط الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي يوم الخميس 28 يناير/كانون الثاني أن تثبت طالبان أنها تخلت عن دعمها للإرهاب وعن تأمين الملاذ لأسامة بن لادن، كي تستجيب الرياض لطلب الرئيس الأفغاني حميد كرزاي التوسط في عملية السلام بأفغانستان.
وقال سعود الفيصل للصحفيين على هامش مؤتمر لندن حول أفغانستان أنه ما لم تتخل طالبان عن تقديم الملاذ لأسامة بن لادن فانه لا يعتقد أن التفاوض معها سيكون ممكنا أو سيحقق أي شيء.
وأضاف ان هناك شرطين للسعودية أولهما أن يأتي طلب التوسط رسميا من الحكومة الافغانية وثانيهما أن على طالبان أن تؤكد نواياها في المشاركة في المفاوضات مع قطع علاقاتها بالارهابيين وأن تثبت ذلك.
وجاءت تصريحات وزير الخارجية السعودي ردا على دعوة وجهها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الى المملكة العربية السعودية وباكستان لدعم جهود الحكومة الأفغانية الهادفة الى تحقيق المصالحة في البلاد. وتجدر الإشارة الى أن المملكة العربية السعودية وباكستان والإمارات العربية المتحدة فقط اعترفت بحكومة طالبان التي سيطرت على أفغانستان في فترة 1996-2001.
الا أن السعودية قطعت علاقاتها مع طالبان عام 1998 بسبب رفض الحركة تسليم بن لادن الذي جرد من الجنسية السعودية بسبب الهجمات على السعودية والقيام بأنشطة مناهضة للعائلة الحاكمة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك