شركة "روس أوبورون اكسبورت" لا تمانع في تزويد ايران بمنظومة "اس – 300" الصاروخية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41256/

أعلن أناتولي ايسايكين في مؤتمر صحفي عقد يوم 28 يناير/كانون الثاني في موسكو ان شركة "روس أوبورون اكسبورت" لا ترى مشكلة في تزويد ايران بمنظومة "اس – 300" الصاروخية المضادة للجو. ووصف هذا السلاح بأنه ليس سلاحا هجوميا بل هو سلاح دفاعي.

كانت إيران ولا تزال شريكا لروسيا في مجال التعاون العسكري التقني. أعلن ذلك أناتولي إيسايكين مديرعام شركة "أوبورون اكسبورت" الروسية في مؤتمر صحفي عقد يوم 28 يناير/كانون الثاني في موسكو.
وقال أناتولي إيسايكين:" لم يشهد تعاوننا مع إيران حالات عدم مراعاتها لالتزاماتها". واعاد الى الاذهان  ان اية اتفاقية تحتوي على بند  يمنع اعادة تصدير سلعة الى دول اخرى بدون الحصول على ترخيص من الجانب المنتج..واشار أناتولي ايسايكين الى ان ايران تتبع هذا البند بمنتهى الدقة.كما اعاد ايسايكين الى الاذهان انه ليست هناك اية قواعد خاصة  بايران. وتعد هذه القواعد عامة للجميع. ثمة بلدان  فرضت عليها عقوبات الامم المتحدة. وثمة بلدان لم تفرض عليها عقوبات ويسمح لها القانون الدولي  بان تستورد اي سلاح. وبالنسبة لإيران فلم تفرض الامم المتحدة عليها عقوبات . لذلك  لا يوجد اي حظر شكلي على تزويدها باي سلاح.

شركة "روس أوبورون اكسبورت" لا تمانع في تزويد ايران بمنظومة "اس – 300" الصاروخية المضادة للجو

أعلن أناتولي ايسايكين ان شركة "روس أوبورون اكسبورت" لا ترى مشكلة في تزويد ايران بمنظومة "اس – 300" الصاروخية المضادة للجو. ووصف هذا السلاح بأنه ليس سلاحا هجوميا بل هو سلاح دفاعي.
وقال أناتولي ايسايكين:" غالبا ما  يوجه اليّ  هذا السؤال وبالتحديد حول توريد منظومة "اس – 300" الصاروخية المضادة للجو الى إيران. وكان يطرح هذا السؤال عام 2009 ايضا. و انا  أحيله الى الوزارات والهيئات الرسمية  وأنقل عن المسئولين في الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري والتقني ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تصريحاتهم واقوالهم التي ليس بوسعي ان اضيف اليها شيئا.

الاسلحة الروسية قد تصدر الى العراق وأفغانستان اذا طلبت الولايات المتحدة بذلك

اعلن أناتولي ايسايكين ان شركة "روس أوبورون اكسبورت" مستعدة لتصدير الاسلحة الروسية الى كل من العراق وافغانستان في حال ورود طلب بذلك  من لجنة المشتريات الامريكية.
وقال ايسايكين:"  يراجعنا ممثلون رسميون للقوات المسلحة العراقية والافغانية بطلب توريد اسلحة اليهم. اننا مستعدون لتوريدها في حال صدور القرار وتخصيص الاموال".
واعاد أناتولي ايسايكين الى الاذهان ان الادارة الامريكية هي التي تتخذ اليوم قرارا بتوريد الاسلحة الى العراق وافغانستان.
واضاف قائلا:" ان تلك الاموال هي اموال دافعي الضرائب الامريكيين. ولا يتم توريد الاسلحة الى هذين البلدين إلا عن طريق لجنة المشتريات في الولايات المتحدة".

حجم مبيعات الاسلحة ازداد في عام 2009 بنسبة 10%  وبلغ  قيمة 7.4 مليار دولار

اعلن أناتولي ايسايكين ان حجم مبيعات الاسلحة في شركته ازداد في عام 2009 بنسبة 10%  وبلغ  قيمة 7.4 مليار دولار.
وافاد أناتولي ايسايكين بان شركة "روس أوبورون اكسبورت" شهدت مؤخرا اجتماع الادارة الذي خرج باستنتاجات عمل الشركة في عام 2009  وحدد الخطط لعام 2010 وناقش المشاكل القائمة.
وقال أناتولي ايسايكين:" انني وسيرغي تشيميزوف رئيس شركة "روس تكنولوجي" أبلغنا الرئيس الروسي النتائج الاولية لعملنا في عام 2009 . وقد اشاد بها الرئيس. علما ان حجم صادرات الاسلحة للشركة  في اعوام 2001 – 2009  ازداد بمقدار 2.4 مرة. وتقوم الشركة اليوم  بتصدير الاسلحة الى ما يزيد عن 70 دولة. واننا نعرض معدات حربية وتكنولوجيات جديدة . كما نعرض عليها تنظيم الانتاج المشترك للاليات الحربية ومكوناتها .اننا نتوقع الا يقل مستوى الصادرات عام 2010.
وبحسب قول أناتولي ايسايكين فان الطائرات تشكل نسبة 50% من الصادرات . اما آليات القوات البرية فتشكل نسبة 19%. تبلغ حصة الدفاع الجوي 13.3% والقوات البحرية 13.7 % وما تبقى منه حوالي 4%.
ومن اهم الدول المستوردة للسلاح الروسي الهند والجزائر والصين وفنزويلا وماليزيا وسوريا.
الجدير بالذكر ان روسيا  صدرت الاسلحة والمعدات الحربية  عام 2008 بمقدار 8.35 مليار دولار. ومنها 6.72 مليار دولار يعود الى شركة "روس أوبورون اكسبورت".

محفظة الطلبيات لشركة "روس أوبورون اكسبورت" تحتوي في العام الجاري 34 مليار دولار

أفاد أناتولي ايسايكين بان محفظة الطلبيات لشركة "روس أوبورون اكسبورت" تحتوي في العام الجاري على طلبيات قيمتها 34 مليار دولار مما يزيد عما هو عليه في العام الماضي.
وقال أناتولي ايسايكين:" يبعث هذا الرقم على التفاؤل. يخص ذلك ايضا آفاق تطور الصناعة الحربية الروسية".
وكانايسايكين قد صرح لوكالة "انتر فاكس اي بي ان"  ان مكونات محفظة الطلبيات  تتغير من وقت الى آخر. لكن تلك التغيرات لا تعتبر مبدئية. وتحتل الطائرات كما في الماضى المكانة الرئيسية بصفتها اغلى قسم لوارداتنا. واظن ان عام 2011 سيشهد النسبة نفسها".
وقال إيسايكين ان حصتي السلاح البحري وسلاح الدفاع الجوي في الطلبيات متساويتان تقريبا.

شركة "أوبورون اكسبورت" اتفقت عام 2009 على بيع اسلحة بمقدار 15 مليار دولار
 
اعلن أناتولي ايسايكين ان شركته عقدت في عام 2009 اتفاقيات جديدة بقيمة 15 مليار دولار واوضح قائلا: ان هذه الصفقات تعد اتفاقيات طويلة وقصيرة الامد على حد سواء.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم