اليمن يجدد رفضه نشر قوات أجنبية على أراضيه لمحاربة القاعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41142/

أكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي مجددا أن بلاده لن تسمح بنشر قوات أجنبية على أراضيها لمحاربة تنظيم القاعدة، ولكنها مستعدة لقبول الدعم والمساندة من دول أخرى. من جهة أخرى قال القربي إن اليمن قد يصبح دولة فاشلة إذا لم يساعده المجتمع الدولي في تطوير اقتصاده بما يوفر لشباب اليمن بدائل عن السير في طريق التشدد.

أكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي مجددا أن بلاده لن تسمح بنشر قوات أجنبية على أراضيها لمحاربة تنظيم القاعدة، ولكنها مستعدة لقبول الدعم والمساندة من دول أخرى.

تصريحات القربي جاءت في 26 يناير/كانون الثاني عشية اجتماع في لندن سيناقش فيه وزراء خارجية القوى الكبرى ودول الخليج ومصر والأردن وتركيا سبل إرساء الاستقرار في اليمن. وقال القربي في حديث مع "بي بي سي" إن القوات اليمنية قادرة على القيام بتلك المهمة بنفسها وليست بحاجة إلى قوات أجنبية.

ونفى الوزير اليمني الاتهامات التي وجهها البعض للحكومة اليمنية بالتقاعس عن مواجهة القاعدة في الماضي، مؤكدا أن اليمن ظل دائما يتصدى للقاعدة، وأن مرور فترات هدوء من حين لآخر لا يعني وقف المواجهة التي قال إنها تتخذ أشكالا عديدة، من بينها الحوار والعديد من الوسائل المختلفة الأخرى.

القربي: اليمن قد يصبح دولة فاشلة إذا لم يساعده المجتمع الدولي

من جهة أخرى قال القربي إن اليمن قد يصبح دولة فاشلة إذا لم يساعده المجتمع الدولي في تطوير اقتصاده بما يوفر لشباب اليمن بدائل عن السير في طريق التشدد.

وقال وزير الخارجية اليمني في مقابلة مع وكالة رويترز "الحقيقة الواقعة هي أن المشكلة الاقتصادية هي السبب الأكبر لجميع المحن التي يواجهها اليمن الآن". وأضاف الوزير اليمني "آمل ألا يصبح اليمن دولة فاشلة.. هناك خطر بالطبع (ان يصبح هكذا).. لكني أعتقد أن العنصر الأساسي (لعدم حدوث ذلك) هو مدى ارتفاع اليمنيين إلى مستوى التحديات والابتعاد الفعلي عن المشاحنات السياسية".

كما أشار القربي إلى أن اليمن "يعاني من مشكلة اقتصادية خطيرة.. لديه مشكلة خطيرة في الفقر.. يواجه تحديا خطيرا للبطالة بين شبانه. كل ذلك يشكل تربة خصبة للتحول الى التشدد، وبالتالي اذا لم يحصل اليمن على الدعم الاقتصادي والتنموي فان التحول الى التشدد سيكون تحديا خطيرا".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية