روسيا تدشن وحدة صناعية لمعالجة اليورانيوم المنضب

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40991/

اطلقت شركة روس آتوم القابضة الحكومية الروسية للتكنولوجيا النووية في مصنع "زيلينوغورسك" الكهروكيميائي أول وحدة صناعية في روسيا لمعالجة اليورانيوم المنضب. وبذلك تصبح روسيا أول دولة في العالم تستورد التكنولوجيا الفرنسية لمعالجة النـفايات النووية.

اطلقت شركة روس آتوم القابضة الحكومية الروسية للتكنولوجيا النووية في مصنع "زيلينوغورسك" الكهروكيميائي أول وحدة صناعية في روسيا لمعالجة اليورانيوم المنضب. وبذلك تصبح روسيا أول دولة في العالم تستورد التكنولوجيا الفرنسية لمعالجة النـفايات النووية.

تاريخ مدينة "زيلينوغورسك"يعود الى منتصف الخمسينات من القرن الماضي بعد اصدار السلطات قرارا بانشاء مصنع لتخصيب اليورانيوم وانتاج الوقود النووي هنا في محافظة كراسنويارسك شرق سيبيريا. وظهور المصنع كان دافعا لولادة مدينة جديدة سرية غابت عن خارطة روسيا لعشرات السنين كونها ذات اهمية استراتيحية للاتحاد السوفيتي ومن ثم لروسيا. منذ إطلاق عمليات الانتاج لم يتوقف قلب المدينة الخضراء يوما. ليشهد المصنع ولادة ثانية في ديسمبر 2009 بعد تشغيل اول منشأة صناعية في البلاد وثالثة في العالم لمعالجة النفايات النووية. وذلك في اطار اتفاق وقع بين روس اتوم الحكومية الروسية للتكنولوجيا النووية ونظيرتها اريفا الفرنسية.

وباتت قضية النفايات النووية الشغل الشاغل للعالم منذ ولادة الصناعة النووية في اربعينات القرن الماضي واكتشاف خصائص اليورانيوم الطبيعي كالمصدر الوحيد للوقود النووي المستخدم في محطات توليد الكهرباء بالطاقة النووية.

حيث يتطلب انتاج الوقود النووي من اليورانيوم الطبيعي تخصيبه اي فصل نظائر 235البالغة نسبتها 17% فقط، عن نظائر اخرى بواسطة الطرد المركزي للغاز وزيادة تركيزها الى5%. أما النفايات الناتجة عن عمليات التخصيب اي سادس فلوريد اليورانيوم المنضب فلم تطرح في السوق بعد.. هذه النفايات تتراكم اليوم بكميات ضخمة في الدول التي تعمل على تخضيب اليورانيوم بما فيها بريطانيا والمانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا.. لتصل احتياطاتها العالمية الى مليون ونصف المليون طن. الا ان تخزينها في حاويات من الصلب تحمل في طياتها خطرا كبيرا على البيئة، تعمل على معالجته اليوم ثلاثة مصانع فقط... احدها مصنع زيلينوغورسك.

تطبيق التكنولوجيا الفرنسية يتم في مرحلة انتزاع الفلوريد من اليورانيوم المنضب وتحويله الى اكسيد اليورانيوم لتصبح النفايات النووية قابلة للنقل والتخزين دون الاضرار بالبيئة.

من ناحية اخرى يعرّف اليورانيوم المنضب بمصدر للطاقة والفلوريد وفق القانون الفدرالي الروسي حول استخدام الطاقة النووية.

ويتفق خبراء على ان المفاعلات النووية المستخدمة اليوم سيتم سحبها من الانتاج في منتصف القرن الجاري. لتحتل محلها مفاعلات جديدة تعمل على اكسيد اليورانيوم. ما يعني ان تطوير معالجة اليورانيوم المنضب اليوم هو الاستثمار في سلامة البشر بل وضمان امدادات الطاقة للاجيال المقبلة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم