المالكي يؤكد سعيه لبناء دولة مؤسسات ويحذر العراقيين من بيع اصواتهم في الانتخابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40930/

صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال مؤتمر عشائري عقد في العاصمة العراقية بغداد يوم 22 يناير/كانون الثاني ان الحكومة العراقية تعمل لبناء دولة مؤسسات تقوم على اللاطائفية،واقامة علاقات خارجية قوية على اسس احترام وحدة العراق وشعبه.

صرح رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال مؤتمر عشائري عقد في العاصمة العراقية بغداد يوم 22 يناير/كانون الثاني ان الحكومة العراقية تعمل لبناء دولة مؤسسات تقوم على اللاطائفية،واقامة علاقات خارجية قوية على اسس احترام وحدة العراق وشعبه.

واكد المالكي ً بان العراق الذي ليست لديه اطماع في اراضي الغير لن يسمح بالتعدي على اراضيه، لافتاً الى ان بعض الحركات السياسية الداخلية في العراق تعارض هذا النهج .
كما حذر المالكي من بعض القوى السياسية، داخل وخارج العراق، التي قال انها تعمل في سبيل عودة النظام السابق، مشيراً الى انه لم يسمع من هذه القوى صوت مندد بما حل بالعراق سابقاً من حروب وكراهية واعدامات وسجون ومقابر جماعية، بل، كما اعتبر المالكي، ان هذه القوى" تتباهى بهذا الماضي الدموي وتبذل  الجهود لاعادة احيائه".

وفيما يتعلق بقرار حظر مشاركة البعثيين في الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها في مارس/آذار القادم، قال المالكي ان عدم عودتهم لا يجب ان تتم من خلال اقصائهم عن المشاركة في الحياة السياسية بالبلاد، مشدداً على انه ينبغي العمل في سبيل الحد من شعبيتهم كي لا يمنح المواطن صوته لهم في الانتخابات، كما يجب العمل كي لا تعود الطائفية لتطفو على سطح المشهد السياسي في العراق.
وحذر رئيس الوزراء العراقي من حملات اعلامية في الخارج، مدعومة من قبل قوى اقليمية ودولية، وتهدف الى عرقلة الجهود التي يبذلها النظام الجديد في العراق، وقال "ان هذه الحملات مسمومة، واعتبر انها ستسزداد شدة مع حلول موعد الانتخابات القادمة" .

 كما وجه رئيس الوزراء العراقي انتقاده للسياسيين العراقيين الذين يدلون بتعليقات لبعض القنوات التلفزيونية يتهجمون من خلالها على النظام،وقال انهم يذهبون للخارج حيث يبدأون باطلاق تصريحات تتعرض بالسوء للعملية السياسية الداخلية. واضاف" ان هؤلاء، بدلاً من استنكار الاعمال الارهابية التي تعصف بالعراق، يوجهون نيران انتقاداتهم لاجهزة الامن، وذلك بهدف الايحاء للمواطن البسيط بان حكومته عاجزة عن توفير الامن له كي لا يمنح صوته تأييداً لها لاحقاً"، كما حذر المالكي العراقيين من بيع اصواتهم في الانتخابات، مشبهاً ذلك ببيع الذمة والضمير.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية