الجمعية العامة تدعو الى تقديم دعم مالي لهاييتي بمبلغ 575 مليون دولار بأسرع وقت ممكن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40928/

اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اثناء الجلسة الطارئة للجمعية العامة للامم المتحدة يوم 22 يناير/كانون الثاني بان الزلرال في هاييتي اودى بحياة 75 الف شخص،فيما اصيب اكثر من 200 الف آخرين بجروح. وتبنت الجمعية العامة قرارا دعت فيه الى تقديم دعم مالي بمبلغ 575 مليون دولار لهاييتي بأسرع ما يمكن. وفي تطور آخر يستعد رجال الاغاثة الدوليون لمغادرة البلاد بعد اتمام عملهموانعدام الفرصة لايجاد احياء تحت الانقاض .

اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اثناء الجلسة الطارئة للجمعية العامة يوم 22 يناير/كانون الثاني بان الزلرال في هاييتي اودى بحياة نحو 75 الف شخص، فيما اصيب اكثر من 200 الف آخرين بجروح. وحسب المعطيات الاخيرة انقذ رجال الاغاثة 123 شخصا من تحت الانقاض.

وقال بان كي مون ان ما يقارب مليون شخص فقدوا مأواهم واصبح حوالى مليون آخرين نازحين، ويحتاج زهاء 3 ملايين من سكان البلاد الى الدعم والمساعدة . كما ذكر الامين العام ان هاييتي تعاني من تدهور الوضع الامني فان الزلزال ادى الى تدمير السجون التى هرب منها حوالي 4 آلاف من المعتقلين.

وافاد كي مون بأنه تم اثناء عمليات ازالة انقاض المباني التابعة للامم المتحدة بهاييتي العثور على جثث 70 من منتسبي المنظمات الدولية  بينما يعتبر 146 آخرون في عداد المفقودين.

وتدارست جلسة الجمعية العامة اجراءات لاحقة للاسرة الدولية لتذليل آثار الكارثة في هاييتي. كما تبنت الجمعية العامة قرارا دعت فيه اعضاءها الى تقديم دعم مالي بمبلغ 575 مليون دولار من اجل تعمير البلاد بأسرع ما يمكن.

بدوره افاد مندوب هاييتي الدائم لدى الامم المتحدة ليو ميروريس بانه تم دفن أكثر من 80 الف قتيل، مشيرا الى ان ثلث سكان البلاد يعانون من آثار الكارثة.

سرقة اطفال ايتام من المستشفيات في هاييتي

اعلنت وكالة فرانس بريس للانباء انه تم مؤخرا سرقة حوالى 15 طفلا يتيما من مستشفيات هاييتي المنكوبة بالزلزال. وقال مصدر في منظمة "يونيسيف" ان هاييتي كانت تعاني اصلاً من تجارة البشر قبل الزلزال، ولكن هناك عصابات اجرامية، على حد قوله، تقوم بتنشيط اعمالها  بعد وقوع الكارثة وتستغل اجواء الفوضى وعجز السلطات المحلية عن مراقبة الامور  لتقوم بسرقة الاطفال  وبيعهم الى اجانب خارج البلاد.

بدوره اشار المتحدث بمكتب المفوض الاعلى للامم المتحدة  لحقوق الانسان روبرت كولفيل الى ان المتاجرة بالاطفال في هايتي قضية  تعاني منها هذه البلاد ، وقد تتفاقم في الاشهر القادمة. وعلى حد معطيات ممثلين عن "يونيسيف" فقد شددت بعثة الامم المتحدة اجراءات المراقبة على الطرق في البلاد.

وفي تطور آخر افادت الناطقة باسم برنامج الغذاء العالمي اميليا كاسيلا بأن 300 الف شخص حصلوا على مواد غذائية كافية لعدة ايام. ومن المقرر ان يتم خلال الاسبوع القادم توزيع حوالى 10 ملايين  حزمة من الطعام التى سيحصل عليها 100 الف شخص يوميا.

وقد تم رصد 207 ملايين دولار كدعم مالى لهاييتي اي نسبة 36 % من مبلغ 575 مليون دولار التي دعت الامم المتحدة الاسبوع الماضي الى رصده لاعادة تعمير البلاد.

رجال الاغاثة الدوليون يستعدون لمغادرة هايتي

في تطور آخر يستعد رجال الاغاثة الدوليون الذين كانوا يعملون في هاييتي منذ زهاء اسبوعين يستعدون الان لمغادرة البلاد. وقد اختتم اعمالهم هناك رجال الطواريء والاغاثة  من روسيا والولايات المتحدة واسبانيا والنرويج وبريطانيا ، وقد تم نقل جميع معداتهم والخيم التى كانوا يعيشون فيها  الى متن  الطائرات التي ستقلهم لاوطانهم .

وافاد مصدر بوزارة الطوارئ الروسية بأن طائرتي نقل تابعة للوزارة غادرتا مطار بورت او برنس متوجهتين الى موسكو وعلى متنها رجال انقاذ وخبراء الاغاثة بواسطة  الكلاب المدربة ، الذين كانوا  قد انقذوا 9 اشخاص واجروا اعمال اغاثة على مساحة 140 كيلومترا مربعا.

ويستمر المستشفى  المتنقل  العائد لوزارة الطوارئ الروسية  عمله في عاصمة هاييتي حيث يقوم الاطباء الروس باجراء اعمال جراحية عاجلة للمصابين المتوافدين اليهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)