غيتس في اسلام آباد لحث القادة الباكستانيين على بذل مزيد من الجهود لمكافحة الارهاب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40843/

يبحث وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس مع المسؤولين في باكستان التي وصلها قادما من الهند يوم 21 يناير/كانون الثاني في زيارة لم يعلن عنها، يبحث فيها سبل مكافحة الارهابيين المتواجدين في المناطق القبلية الواقعة على الحدود الباكستانية- الافغانية. وتعد زيارة وزير الدفاع هذه اول زيارة له الى باكستان منذ تولي الرئيس اوباما رئاسة الولايات المتحدة العام الماضي.

يبحث وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس مع المسؤولين في باكستان التي وصلها قادما من الهند  يوم 21 يناير/كانون الثاني في زيارة لم يعلن عنها، يبحث سبل محاربة الارهابيين المتواجدين في المناطق القبلية الواقعة على الحدود الباكستانية- الافغانية. وتعد زيارة وزير الدفاع هذه اول زيارة له الى باكستان منذ تولي الرئيس اوباما رئاسة الولايات المتحدة العام الماضي.

وقال غيتس للصحفيين لدى وصوله الى المطار الباكستاني يوم 21 يناير/كانون الثاني انه سيؤكد للباكستانيين ان الولايات المتحدة ماضية في مكافحة الارهاب الى مسافات طويلة.

و اشار غيتس الى ان الهند لن تضبط نفسها اذا تعرضت الى هجمة جديدة كتلك التي وقعت في مومباي عام 2008 والتي القي اللوم في المسؤولية عنها على مسلحين من باكستان.

وقال غيتس ان الجماعات المسلحة(طالبان في افغانستان وباكستان، وجماعة عسكر طيبة المستقرة في باكستان) تسعى لاثارة النزاع بين الهند والباكستان وخلق حالة عدم الاستقرار في باكستان. وأضاف "من الخطر ان نفرد أي واحدة من هذه الجماعات، ونقول باننا اذا ضربنا هذه الجماعة فان المسألة ستحل".

وفي وقت سابق قال وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس للصحفيين في نيودلهي عقب مباحثات اجراها مع نظيره الهندي اي كي انطوني يوم 19 يناير/كانون الثاني، إن الجماعات التي وصفها بالارهابية والمتواجدة على الحدود الأفغانية الباكستانية تشكل خطرا على المنطقة بأسرها ولا توجد اي دولة في مأمن منها.

وتشهد العلاقات بين الجارتين النوويتين الهند وباكستان توترا كبيرا في الآونة الأخيرة لا سيما بعد إعلان قائد القوات الهندية قدرة نيودلهي على خوض مواجهة عسكرية مع إسلام آباد وبكين في آن واحد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك