اليمن: منح التاشيرات للاجانب سيتم حصرا عبر السفارات اليمنية في الخارج

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40835/

أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" يوم 21 يناير/كانون الثاني أن اليمن ألغى منح التأشيرات إلى الأجانب في المطارات لمنع تسلل إرهابيين إلى البلاد، وسيتم منحهم التأشيرات عبر السفارات اليمنية في الخارج . ويأتي هذا القرار بعيد إعلان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون تعليق الرحلات المباشرة بين بريطانيا واليمن .

أفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" يوم 21 يناير/كانون الثاني أن اليمن ألغى منح التأشيرات إلى الأجانب في المطارات لمنع تسلل إرهابيين إلى البلاد.

وبهذا الصدد، قال مصدر في الحكومة ان هذه الاجراءات اتخذت، في المقام الأول ، بحق السياح من الولايات المتحدة وكندا وأوروبا، والذين، كالمعتاد،  يستطيعون الحصول على تأشيرة في المطار. وبهذا الاجراء فان منح التاشيرات لن يتم بعد الآن الا عبر السفارات اليمنية في الخارج".

هذا وكانت السفارة اليمنية في واشنطن في نهاية ديسمبر قد اصدرت تعليمات بوقف إصدار تأشيرات للطلاب الذين يرغبون في الدراسة باليمن دون الحصول على إذن من وزارة الشؤون الداخلية للبلد.

ويأتي هذا القرار بعيد إعلان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون تعليق الرحلات المباشرة بين بريطانيا واليمن في إطار تعزيز الإجراءات الأمنية اثر محاولة تفجير طائرة أمريكية أثناء رحلة بين أمستردام وديترويت يوم عيد الميلاد.

وتسبق هذه الاجراءات مؤتمر لندن حول اليمن المقرر عقده في 27 كانون الثاني/يناير وتهدف الى مساعدة اليمن على مكافحة عناصر تنظيم القاعدة.

في حديث الى قناة "روسيا اليوم" وتعليقا على الوضع في اليمن ودور الولايات المتحدة في التصدي للقاعدة قال المندوب السابق لجامعة الدول العربية في واشنطن البروفسور كلوفيس مقصود  " ان ما هو حاصل في اليمن اليوم يعني  ان كل مكان مرشح بأن يكون مدخلا للفوضى حيثما توجد قاعدة للارهاب، ولذلك اعتقد ان الولايات المتحدة تعمل على الاسهام في تنسيق عمليات المخابرات خاصة بعد ما حصل يوم عيد الميلاد 25 ديسمبر/كانون الاول الماضي" ، في اشارة منه الى محاولة الشاب النيجيري عمر عبد الوهاب تفجير طائرة الركاب الامريكية القادمة من امستردام الى مدينة ديترويت .

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية