نتانياهو وميركل يدعوان لوجوب العمل بحزمٍ ضد إيران

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40683/

صرحت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدته 18 يناير/كانون الثاني، بعد لقائها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يزور برلين، ان بلادها ستشارك في فرض عقوبات جديدة على ايران في حال لم يتغير موقف طهران من ملفها النووي.

صرحت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل اثناء مؤتمر صحفي مشترك عقدته 18 يناير/كانون الثاني، بعد لقائها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يزور برلين، ان بلادها ستشارك في فرض عقوبات جديدة على ايران، في حال لم يتغير موقف طهران فيما يتعلق بملفها النووي، واتهمت ايران بـ "عدم التعاون الكافي" مع المجتمع الدولي في ملفها النووي، ولم تستثن المستشارة الالمانية استصدار عقوبات جديدة ضد طهران.
هذا  شددت ميركل على ان برلين اقترحت مراراً التعاون الشفاف بين بلادها وايران"، مشيرة الى ان "ايران لم تعلن موافقتها على ذلك حتى الان، ما يجبرنا على الالتفات اكثر الى ضرورة العقوبات"، معربة عن املها بان يتم اعتماد هذه العقوبات في اطار هيئة الامم المتحدة.
اما رئيس الوزراء الاسرائيلي من جانبه فقد دعا لاتخاذ اجراءات حاسمة وفرض عقوبات دولية صارمة على ايران بسبب برنامجها النووي.
وقال نتانياهو ان "النظام الذي يقمع شعبه سوف يقمع العالم كله"، واعتبر انه لا ينبغي المماطلة بفرض هذه العقوبات، واضاف رئيس الوزراء الاسرائيلي متسائلاً "اذا لم نفرض عقوبات على ايران الان فمتى"، كما شدد على انه "لا يحق لنظام يدعم الارهاب امتلاك سلاح نووي".
هذا ومن المقرر عقد اجتماع مشترك للحكومتين الالمانية والاسرائيلية الممثلة بستة وزراء يرافقون نتنانياهو في زيارته، بينهم وزير الدفاع ايهود باراك ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان.
ومن المفترض ان تتناول المحادثات الثنائية بين ميركل ونتانياهو عملية السلام في الشرق الاوسط وامكانية اعادة احيائها.
وكانت المستشارة الالمانية قد  انتقدت مواصلة اسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية، وهو الامر الذي يعتبره الفلسطينيون عائقاً كبيراً امام التسوية السلمية.
كما سيتم التطرق لصفقة تبادل الاسرى الفلسطينيين بالحندي الاسرائيلي جلعاد شاليط ،التي تسعى المانيا للوساطة بهدف اتمامها، بالاضافة الى البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها على اصعدة مختلفة كالثقافية والاقتصادية.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية