لافروف:لا ركود في تسوية قضية اقليم قره باغ

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40451/

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام مباحثاته مع نظيره الارمني ادفارد نالبانديان في يريفان يوم 14 يناير/كانون الثاني ان تسوية النزاع القره باغي لا تشهد ركودا. فيما اكد الوزير الارمني ان بلاده تقيم عاليا جهود روسيا في تسوية النزاع حول القره باغ.

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام مباحثاته مع نظيره الارمني ادفارد نالبانديان في يريفان يوم 14 يناير/كانون الثاني ان تسوية النزاع القره باغي لا تشهد ركودا. واكد لافروف الذي وصل الى العاصمة الارمنية يوم 13 يناير بزيارة تستغرق يومين ان روسيا لا تبغي في مسألة التسوية القره باغية إلا توصل طرفي النزاع الى اتفاقات تتجاوب ومصالح الشعبين الارمني والاذربيجاني.
من جانبه اكد الوزير الارمني ان تطورات ايجابية يمكن ملاحظتها في تسوية القضية. وقال انه تجري لقاءات نشيطة على مستوى رئيسي البلدين، حيث شهد العام الماضي وحده 6 لقاءات ثنائية و3 لقاءات ثلاثية بمبادرة الجانب الروسي.
واشار نالبانديان الى ان النزاع يجب "حله بطرق سلمية عن طريق المفاوضات" وان ذلك هو "المبدأ الرئيسي لتسوية النزاع."

واكد ان ارمينيا تقيم عاليا جهود القيادة الروسية الرامية الى العثور على سبل التسوية السلمية للقضية القره باغية.

وبحث الوزيران الروسي والارمني كذلك مسألة تسوية العلاقات الارمنية ـ التركية. واكد نالبانديان ان ارمينيا وتركيا التزمتا بابرام البروتوكولين "حول اقامة العلاقات الدبلوماسية" و"حول تطوير العلاقات الثنائية" اللذين وقعهما وزيرا خارجية البلدين في 10 اكتوبر/تشرين الاول الماضي في زيوريخ، في "مواعد معقولة". وذكر الوزير الارمني ان المحكمة الدستورية الارمنية اعتبرت في 12 يناير/كانون الثاني الحالي البروتوكولين المذكورين متطابقين ودستور البلد .   
فيما شدد لافروف على عدم جواز الربط بين قضيتي حل النزاع القره باغي وتسوية العلاقات الارمنية التركية.
واكد لافروف على ان روسيا تهتم بتسوية العلاقات الارمنية ـ التركية وتبدي استعدادها للمساهمة في هذه القضية من خلال تنفيذ المشاريع الخاصة بالبنية التحتية في المنطقة ومنها في مجال الطاقة الكهربائية والنقل بالسكك الحديدية.
وشكر نالبانديان الجانب الروسي على دعمه للخطوات التي تتخذها ارمينيا في اتجاه تطبيع العلاقات الارمنية ـ التركية.
وناقش الوزيران الروسي والارمني كذلك العلاقات الثنائية مشيرين الى ان العام الماضي شكل مرحلة هامة في توسيع وتوطيد العلاقات الثنائية التي تبنى على اساس وحدة مصالح شعبي البلدين.
وتطرق لافروف ونالبانديان ايضا الى سير تنفيذ المشاريع الاقتصادية ومسائل تذليل آثار الازمة المالية العالمية. واعرب الوزير الارمني من جديد عن شكره لروسيا جراء تقديمها قرضا قدره 500 مليون دولار امريكي لارمينيا.

 الرئيس الارمني  يعرب عن ارتياحه بمستوى الشراكة الاستراتيجية مع روسيا

وفي وقت لاحق التقى سيرغي لافروف الرئيس الارمني سيرج ساركيسيان. والى جانب مسائل تسوية النزاع في قره باغ وتطبيع العلاقات الارمنية التركية بحث الجانبان مسائل العلاقات الروسية الارمنية.
واعرب ساركسيان عن رضاه من ان الشراكة الاستراتيجية مع روسيا اغتنت في عام 2009 بمضامين جديدة وقال ان البلدين حافظا على المستوى العالي للحوار السياسي المكثف كما توطدت علاقاتهما الاقتصادية والثقافية والانسانية. واكد ساركسيان ان بلاده ستسعى الى تعميق العلاقات الثنائية مع روسيا.    
فيما نقل لافروف احر كلمات الترحيب من الرئيس الروسي الى نظيره الارمني وقال ان الرئيس مدفيديف يأمل في ان يستمر حوار الشراكة المكثف والصريح ،الذي شهد تقدما ملمومسا في العام الفائت، في العام الجديد ايضا. واكد لافروف من جانبه ان روسيا تثمن ايضا مستوى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتعاون التحالفي في كافة المجالات.
وحسب افادة المكتب الصحفي للرئاسة الارمنية فقد تبادل لافروف وساركيسيان الآراء بصدد العلاقات الثنائية التي تتطور بوتائر حثيثة وفي تعميق التعاون في المجالات التجارية والاقتصادية والانسانية. واشار الطرفان الى اهمية مواصلة توسيع المجال القانوني التعاقدي بين روسيا وارمينيا مؤكدا ان توقيع الجديد من الاتفاقيات سيخلق امكانيات اضافية لتوطيد العلاقات الثنائية. وتطرق لافروف وساركيسيان لدى مناقشة مسائل التعاون الاقتصادي الى نشاط اللجنة الحكومية المشتركة للتعاون الاقتصادي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)