بريماكوف يستبعد فقدان الدولار لدوره كعملة احتياطية عالمية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40445/

قال يفغيني بريماكوف رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية إن الازمة المالية وضعت الاقتصاد الروسي امام خيار الانتقال الى تحديث الاقتصاد والحفاظ على مستوى جيد للقطاعات التي اسهمت في تحويل البلاد الى دولة عظمى في مجال الطاقة. كما اعرب بريماكوف عن شكوكه في احتمال فقدان العملة الامريكية لدورها كعملة احتياطية عالمية.

قال يفغيني بريماكوف رئيس غرفة التجارة والصناعة الروسية يوم الأربعاء 13 يناير/كانون الثاني إن الازمة المالية وضعت الاقتصاد الروسي امام خيار الانتقال الى تحديث الاقتصاد والحفاظ على مستوى جيد للقطاعات التي اسهمت في تحويل البلاد الى دولة عظمى في مجال الطاقة.
واشار بريماكوف في تحليله  لأداء الاقتصاد الروسي خلال العام الماضي واتجاهات تطوره الى أن الازمة أظهرت نقاط ضعف في الاقتصاد الوطني، بما فيها اعتماد الاقتصاد على تصدير الخامات، وسوء تطوير القطاع المصرفي، وعدم وجود نظام اقراض طويل المدى، وعبء الديون الخارجية الضخمة لقطاع الشركات.
وأشار الى ان روسيا لم تتمكن خلال الأزمة من الحفاظ على سمعتها كـ"واحة الاستقرار"، وذلك بسبب انخراطها في الاقتصاد العالمي وخصوصيات اقتصادها الوطني.
اما فيما يتعلق بالدولار، فقد اعرب بريماكوف عن شكوكه في امكانية فقدان العملة الامريكية لدورها كعملة احتياطية عالمية.
وقال بريماكوف: "في الواقع، هناك حركة واضحة تشير الى ضعف الدولار مقابل العملات الأخرى. الا ان هذا الضعف لا يعني ان الدولار سيفقد دوره كعملة احتياطية عالمية في المستقبل القريب ولا أحد له مصلحة في ذلك، ما دامت الصين وروسيا واليابان ودول اخرى تحتفظ بمعظم احتياطاتها من العملات الصعبة بالدولار الامريكي".
كما أشار بريماكوف الى أن الأزمة الاقتصادية العالمية لا تعني أن عهد الرأسمالية قد انتهى. وذكر أن تدخل الدولة في الشؤون الاقتصادية ضروري في بعض مراحل تطوير الرأسمالية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم