القبارصة اليونانيون يرفضون اقتراحاً من جيرانهم الاتراك .. والمفاوضات مستمرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40234/

رفض القبارصة اليونانيون، الذين يشكلون السلطة الحاكمة في الجمهورية، عرضاً تقدم به القبارصة الاتراك، الذين يسيطرون على الجزء الشمالي من الجزيرة، يقضي بتقاسم الحكم في حال تم توحيد البلاد.

رفض القبارصة اليونانيون، الذين يشكلون السلطة الحاكمة في الجمهورية، عرضاً تقدم به القبارصة الاتراك، الذين يسيطرون على الجزء الشمالي من الجزيرة، يقضي بتقاسم الحكم في حال تم توحيد البلاد.
وكانت قبرص قد قسمت الى جزء يوناني وآخر تركي، وذلك بعد ان احتلت تركيا الشمال القبرصي الذي تقطنه اقلية تركية في عام 1974، ليفصل بين الجانبين خط الجبهة الذي تحول الى خط هدنة اصبح يعرف بـ "الخط الاخضر".
وكان زعيم القبارصة الاتراك محمد علي طلعت قد بعث قبل ايام اقتراح تقاسم السلطة بين الطرفين الى الجانب اليوناني، وذلك في اطار المفاوضات السلمية الدائرة بينهما.
ورداً على هذه الخطوة اعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة القبرصية ستيفانوس ستيفانو 10 يناير/كانون الثاني ان اقتراح طلعت غير مقبول بتاتاً، معللاً وجهة نظر نيقوسيا بان هذا الاقتراح يخالف ما قد اتفق عليه، وهو انه يجب ان تكون هناك فيدرالية ثنائية في قبرص لكل من اليونانيين والاتراك.
هذا وتسربت لوسائل الاعلام بعض تفاصيل اقتراح القبارصة الاتراك لمواطنيهم اليونانيين، وجاء فيها ضرورة تاسيس هيئات حكومية ثنائية، تشكل كونفدرالية شبه مستقلة، وذلك دون حظر اي جانب من توقيع الاتفاقيات الدولية مع اي دولة.
كما تقترح رسالة طلعت تخصيص منصب نائب الرئيس للقبارصة الاتراك، مع صلاحيات "فيتو" لكل من الرئيس ونائبه، تخولهما تعطيل اي قرار صادر عن الحكومة يعتبر اي من الجانبين انه يتعارض ومصالح شعبه.
واحتوى الاقتراح على بند لتاسيس مجلس برلماني اعلى بدل عن برلمان واحد، مجلس النواب كما هو الحال الآن، شريطة ان تكون مشاركة القبارصة الاتراك، وهم يشكلون اقل من 20% من سكان الجزيرة،  مناصقة مع القبارصة اليونانيين في المجلس الاعلى، على ان يحصل كل قرار على 40% من اصوات كل طرف قبل اعتماده. من جانبه عبر طلعت عن اسفه لتسرب اقتراحه لوسائل الاعلام قبل مناقشتها.
هذا ومن المنتظر ان تبدأ في 11 وتستمر حتى 13 من يناير/كانون الثاني الحالي جولة جديدة في المفاوضات بين محمد علي طلعت والرئيس القبرصي ديميتريس خريستوفيس، على ان تستؤنف ما بين 18 - 20 من الشهر نفسه.

وحول هذه الشان كان الزعيمان القبرصيان قد اعلنا عن "امل قوي" بامكانية توحيد شطري الجزيرة قبل نهاية العام.
يذكر ان قبرص تحظى بعضوية الاتحاد الاوروبي منذ 2004، وتطبق قوانين الاتحاد على الجانب اليوناني فقط، في حين لا تعترف بالجانب التركي الا تركيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك