علي عبدالله صالح: اذا القى عناصر القاعدة اسلحتهم.. فنحن مستعدون لنتفاهم معهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40220/

قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يوم 10 يناير/كانون الثاني ان حكومته مستعدة للتحاور مع عناصر تنظيم القاعدة اذا ما قرروا التخلي عن السلاح. ونقلت وكالة "فرانس بريس" قوله ان صنعاء دعت قبل ايام الى حوار مع كل اطياف العمل السياسي في احزاب المعارضة وفي السلطة، دون اللجوء الى العنف.

قال الرئيس اليمني علي عبدالله صالح يوم 10 يناير/كانون الثاني ان حكومته مستعدة للتحاور مع عناصر تنظيم القاعدة اذا ما قرروا  التخلي عن السلاح. ونقلت  وكالة "فرانس بريس" قوله "لقد دعونا قبل ايام الى حوار مع كل اطياف العمل السياسي في احزاب المعارضة وفي السلطة، الى حوار دون اللجوء الى العنف، دون اللجوء الى القوة ، ودون اقلاق السكينة العامة ، فالحوار هو افضل وسيلة ، بما في ذلك مع الحوثيين ، وحتى مع تنظيم القاعدة ".

واضاف الرئيس "اذا تركوا ( عناصر القاعدة) اسلحتهم وتخلوا عن العنف والارهاب وعادوا الى جادة الصواب فنحن مستعدون لنتفاهم معهم. اي انسان يتخلى عن العنف والارهاب نحن سنتعامل معه".

ولكن الرئيس اليمني تعهد  في الوقت نفسه  بمواصلة الحملة العسكرية على عناصر القاعدة وعلى المتمردين الحوثيين  اذا استمرو في اعمال العنف والارهاب ، مؤكداً ان عناصر تنظيم القاعدة "خطر على الامن والسلم الدولي" وهم "بياعو مخدرات لا يقرأون ولايفقهون ولا علاقة لهم بالاسلام، اساءوا الى الدين الاسلامي". علما ان السلطات اليمنية تشن حملة واسعة لمكافحة تنظيم القاعدة وارسلت صنعاء مؤخرا تعزيزات عسكرية الى شرق البلاد لمحاربة مسلحيه.

وفي تطور آخر دعا الحراك الجنوبي في اليمن يوم 10 يناير/كانون الثاني دعا كافة أبناء الجنوب اليمني الى عصيان مدني يشمل المرافق العامة والخاصة والمحلات التجارية في خطوة وصفها بأنها تعد شكلا من أشكال النضال السلمي يقود نحو تحقيق هدف الاستقلال. وشهد عدد من مديريات محافظتي الضالع ولحج إضرابا شاملا شل الحركة فيهما بعد هذه الدعوة. أما في عدن وأبين فقد سارت الحركة بشكل طبيعي.

المزيد من التفاصيل في مكالمة هاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية