حكومة توغو تستدعي منتخب بلادها من أنغولا مستضيفة كأس الأمم الأفريقية

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40196/

استدعت حكومة توغو منتخب بلادها الذي تعرض لهجوم مسلح على الحدود بين الكونغو وأنغولا، مما أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص وأصابة عدد من أفراد البعثة بينهم لاعبان هما حارس المرمى كودجوفي اوبيلالي الذي خضع لعملية جراحية والمدافع سيرج اكاكبو الأول. من جهته أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم أنه منح حرية الاختيار لمنتخب توغو في المشاركة أو الانسحاب من البطولة.

استدعت حكومة توغو يوم السبت 9 يناير/كانون الثاني، منتخب بلادها الذي تعرضت حافلتة لهجوم مسلح على الحدود بين الكونغو وأنغولا، عندما كان متوجها الى أنغولا للمشاركة في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، مما أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص وأصابة عدد من أفراد البعثة بينهم لاعبان هما حارس المرمى كودجوفي اوبيلالي الذي خضع لعملية جراحية والمدافع سيرج اكاكبو الأول.

وقال وزير الادارة المحلية في توغو باسكال بودجونا يوم السبت، حسب "رويترز" ان منتخب بلاده الوطني سينسحب من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم بعد هجوم على حافلة الفريق اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص.

وقال  الوزير في بيان اصدره في العاصمة لومي "قررت حكومة توغو استدعاء الفريق"، مشيرا الى أنه لا يمكنهم المشتركة في نهائيات كأس الامم الافريقية في ظل هذا الموقف المأساوي.

واضاف باسكال بودجونا ان "هذا القرار كان ضروريا لان لاعبينا في حالة صدمة ولاننا لا نعتقد أن الامن الذي كان يجب ان يحيط بلاعبينا يوفر الضمانات اللازمة".

وكان منتخب توغو قد قرر في وقت سابق من يوم السبت انسحابه من نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية التي ستنطلق في انغولا يوم الأحد.

من جهته أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم السبت أنه منح حرية الاختيار لمنتخب توغو في المشاركة أو الانسحاب من نهائيات كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين.

وأوضح الاتحاد الأفريقي في بيان له تلاه الأمين العام المصري مصطفى فهمي أن رئيس الاتحاد الكاميروني عيسى حياتو قام بزيارة البعثة التوغولية في كابيندا وأعرب لهم عن بالغ أسفه، بالقول " تعجز الكلمات على التعبير عن شعورنا تجاهكم. لقد جئتم إلى هنا من أجل كرة القدم، يمكنكم اختيار البقاء هنا للمشاركة في بطولة تعتبر بالنسبة إلينا بطولة اخاء وصداقة وتضامن. إذا اخترتم البقاء بيننا سنساعدكم على تجاوز أحزانكم. وإذا اخترتم ترك المسابقة فسنتفهم قراركم. إنه اختيار صعب. إنه اختيار فردي وجماعي. القرار لكم وحدكم".

وأوضح فهمي أن الاتحاد الأفريقي لم يتلق حتى الآن أي رسالة كتابية من توغو حول انسحابها من البطولة، مشيراً إلى أن الاتحاد التوغولي لن يتعرض إلى العقوبة في حال قرر الانسحاب.

وأضاف أن تعويض توغو في حال انسحابها سيكون صعباً لقصر الفترة الزمنية للانسحاب والمباراة الأولى المقررة الاثنين، مؤكداً أن المجموعة ستقتصر على المنتخبات الثلاثة.

وكان عضو اللجنة المنظمة المحلية كونستان اوماري قد أعلن في وقت سابق أن توغو ستتعرض إلى العقوبة من قبل الاتحاد الأفريقي في حال انسحابها وذلك بموجب اقوانين الاتحاد ، مشيراً إلى أن "اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي هي من تملك حق الحديث في هذا الموضوع".

وتنص قوانين الاتحاد الأفريقي على انه في حال انسحاب أحد المنتخبات قبل انطلاق البطولة بـ20  يوماً أو بعد انطلاقها، فإنه يتعرض لغرامة مالية بقيمة 50 ألف دولار، بالإضافة إلى إيقاف اتحاده الوطني في النسختين المقبلتين للنهائيات. وفي حال الانسحاب لأسباب قاهرة فإن الأمر يعود إلى اللجنة المنظمة للنظر فيها.

كما تنص القوانين على تعويض المنتخب المنسحب من البطولة بالمنتخب الذي يليه في الترتيب العام لمجموعته في التصفيات. والحال هذه تنطبق على المغرب لكن من الصعوبة تطبيقها لقصر الفترة الزمنية الفاصلة بين الانسحاب والمباراة الأولى لتوغو وهي الاثنين أمام غانا. وإذا تعذر حضور المنتخب البديل فان المجموعة ستضم 3 منتخبات فقط.

يذكر أنه كان من المقرر أن تبدأ توغو مشوارها في نهائيات كأس أفريقيا 2010  بلقاء غانا يوم الاثنين القادم في كابيندا في إطار منافسات المجموعة الثانية (مجموعة الموت) التي تضم ايضا منتخبي كوت ديفوار وبوركينا فاسو.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا