القوات البريطانية تسلم المواقع الاكثر توتراً في هلمند للقوات الامريكية وتكتفي بضبط الامن في المدن

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40194/

نشرت صحيفة "تايمز" البريطانية يوم 9 يناير/كانون الثاني خبراً مفاده ان القوات البريطانية المتمركزة في افغانستان تزمع الانسحاب من المواقع الاكثر خطورة في شمال محافظة هلمند، وذلك بالتنسيق مع القوات الامريكية التي يفترض ان تستلم هذه المواقع.

نشرت صحيفة "تايمز" البريطانية يوم  9 يناير/كانون الثاني خبراً مفاده ان القوات البريطانية المتمركزة في افغانستان تزمع الانسحاب من المواقع الاكثر خطورة في شمال محافظة هلمند، وذلك بالتنسيق مع القوات الامريكية التي يفترض ان تستلم هذه المواقع.
ومن المفترض البدء بتنفيذ هذا المخطط مع حلول شهر مارس/آذار القادم، اذ ستستلم القوات الامريكية الاشراف على مدن موسى قلعة وكاجاكي وربما سانغين ايضاً، وهي المناطق التي تكبدت فيها القوات البريطانية خسائر كبيرة في الاشهر الاخيرة.
وبحسب الخطة فان الوحدات العسكرية البريطانية ستعيد انتشارها في التجمعات السكنية بوسط المحافظة، وستنحصر مهامها بتوفير الحماية والامن لسكان  هذه التجمعات .
وقالت الصحيفة ان توفير الامن في هلمند هو المغزى الرئيس الذي من اجله تواجدت القوات البريطانية  هناك ، الا ان "الحاح" الرئيس الافغاني حميد كرزاي لرفع سقف صلاحيات ومهام الجيش البريطاني، دفعت بقيادته الى نشر وحدات تابعة لها  في المناطق المتوترة في المحافظة.
اما الاستراتيجية الامريكية الجديدة في افغانستان فتقضي بتوسيع نطاق العمليات العسكرية بهدف القضاء على حركة طالبان التي تسجل الانباء الواردة من افغانستان ارتفاعاً ملحوظأً لعملياتها المسلحة في الآونة الاخيرة، الامر الذي يتطلب الحفاظ على اكبر قدر ممكن من الاستقرار في المدن والتجمعات السكانية الكبيرة ، وكذلك  بسط نفوذ السلطة الحاكمة في افغانستان على اكبر رقعة ممكنة من مساحة البلاد لتعزيز مواقعها بين اوساط الشعب، الحيلولة دون تمكن طالبان من استقطاب المزيد من المقاتلين في صفوفها.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك