المتحف التاريخي في موسكو يدفئ قلوب المشاهدين بزهور خزفية

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40166/

في أيام أعياد الميلاد يحلم الصغار والكبار بمفاجآت مفرحة وينتظرون الهدايا المرغوبة. هدية ثمينة تلقّاها المتحف التاريخي الحكومي في موسكو من قبل ورشة كلـيــميــنكوف للخزف تقدَّم في معرض تحت عنوان "الخزف للعيد".

تحتضن صالة المتحف التاريخي في موسكو مجموعة من أفضل التحف الفنية التي خلقتها خلال السنوات الخمس الأخيرة أنامل الفنانين الموهوبين العاملين في ورشة الخزف التي أُنشئت بمبادرة رجل الأعمال الروسي إيغور كليمينكوف.

ويتضمن هذا المعرض أكثر من 80 عملا خزفيا، تتنوع من حيث أشكالها ومواضيعها، فتبث كل هذه المعروضات في نفوس الجمهور مشاعر الغبطة والسرور.
يسعى الفنانون في الورشة إلى الحفاظ على التقاليد الروسية العريقة في صناعة الخزف وإلى تطويرها. وكان عام 2003  نقطة الانطلاق في نشاط الورشة، حين نشب جدل بين إيغور كليمينكوف المولع بجمع التحف الخزفية القديمة وبين أصدقائه حول ما إذا كان من الممكن في أيامنا الراهنة إنتاج تماثيل من الخزف على غرار تلك التي اشتهر بها معمل "غاردنر" الروسي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وباتت تجربة كليمينكوف ناجحة وموفَّقة.
يقول الخزّافون المحترفون إن الخزف مادة طبيعية، لا تقبل الإهمال أو عدم الدقة في التعامل معها. فيحس كل من يتأمل هذه المنتوجات الأنيقة بأنها تحمل في ذاتها الحب والطيبة والفرح التي جسّدتها فيها أيدي الفنانين لتدفئ قلوب المشاهدين.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية