كلينتون تلتقي وزير الخارجية الاردني وتؤكد حرص واشنطن على خيار السلام

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40156/

اكدت هيلاري كلينتون اثناء لقائها مع نظيرها الاردني على حرص واشنطن على اعادة احياء العملية السلمية والحوار بين العرب والاسرائيليين. بدوره شدد وزير الخارجية الاردني من ان غياب حل للنزاع في المنطقة، سيؤدي الى المزيد من عدم الاستقرار وتفرقة سيستغلها المتطرفون في الشرق الأوسط والعالم. وقال جودة انه لا يمكن أن تكون هناك عملية سلمية من دون تحديد موعد نهائي.

عقدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون يوم 8 يناير/كانون الثاني مؤتمراً صحفياً مشتركاً مع نظيرها الاردني ناصر جودة الذي يزور العاصمة الامريكية، اكدت من خلاله على حرص واشنطن على اعادة احياء العملية السلمية والحوار بين العرب والاسرائيليين.

واضافت كلينتون انها تسعى "مع الاسرائيليين والسلطة الفلسطينية على استئناف عملية السلام بدون شروط مسبقة"، وذلك بهدف التمكن من الوصول الى قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة على الاراضي التي احتلتها اسرائيل في عام 1967، وكذلك عن طريق تبادل اراضي "بشكل ودي بين الجانبين"، مع ضمان امن دولة اسرائيل.

بدوره شدد وزير الخارجية الاردني من ان غياب حل للنزاع في المنطقة، سيؤدي الى المزيد من عدم الاستقرار وتفرقة سيستغلها المتطرفون في الشرق الأوسط والعالم. وقال جودة انه لا يمكن أن تكون هناك عملية سلمية من دون موعد نهائي، مشيرا الى ان وضع المواعيد النهائية يخدم الأطراف المعنية. واعرب جودة عن امله في  أن يكون عام 2010 هو عام المفاوضات.

كما نوه وزير الخارجية الاردني الى قضية حدود الدولة الفلسطينية المستقبلية وقال انه إذا تم حل قضية الحدود فذلك يعني حل قضية المستوطنات والقدس تلقائيا، وأيضا تحديد طبيعة حل الدولتين على واقع الأرض وكيف يمكن قيامهما، وبعد ذلك كل القضايا الأخرى ستحل.

وجاء لقاء كلينتون بوزير الخارجية الاردني قبل لقائها مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط  لبحث آخر التطورات في المنطقة، وقبيل زيارة مبعوث الرئيس الامريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل، الذي ادلى مؤخرا بتصريحات حدد فيها مهلة عامين لإنهاء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية