أوباما يوجه باتخاذ حزمة من الاجراءات لمواجهة الاخفاقات في بنية النظام الامني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40129/

وجه الرئيس الامريكي باراك اوباما الجمعة 8 يناير/ كانون الثاني، باتخاذ حزمة من الاجراءات لمواجهة الاخفاقات في بنية النظام الامني التي ظهرت مع محاولة تفجير طائرة "آ – 330 " المتوجهة الى ديترويت يوم عيد الميلاد.

وجه الرئيس الامريكي باراك اوباما الجمعة 8 يناير/ كانون الثاني، باتخاذ حزمة من الاجراءات لمواجهة الاخفاقات في بنية النظام الامني التي ظهرت مع محاولة تفجير طائرة  "آ – 330 " متوجهة الى ديترويت يوم  عيد الميلاد.
وكان النيجيري عمر فاروق عبد المطلب البالغ من العمر 23 عاما  حاول في 25 ديسمبر/ كانون الاول تفجير عبوة ناسفة على متن  طائرة "آ – 330" المتوجهة من امستردام الى  ديترويت.  لكن الركاب وطاقم الطائرة حالوا دون ذلك وأحبطوا محاولته، ولدى وصول الطائرة الى  مطار ديترويت  قام مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي  بالقاء القبض على المواطن النيجيري.
 وقال اوباما "يتوجب علينا الاستفادة القصوى من المعلومات التي تتوفر لدينا وأن نحسن ربطها فيما بينها لفهم المخاطر".
وذكر الرئيس الامريكي ان سبب المأساة التي كادت تحدث يعود الى التحليل الضعيف للمعومات الاستخباراتية المتوفرة لدى الجهات الخاصة وعجز اجهزة الامن عن ربط المعلومات بشكل سريع وعدم استكمال قائمة اولئك الممنوعين من السفر.
وقال اوباما:" بهذا الصدد لقد اصدرت تعليمات بتشديد المتطلبات الخاصة بكشف التهديدات التي تشكل الخطر على الامن. وتطال هذه المتطلبات بالدرجة الاولى قائمة الاشخاص المحظور عليهم ركوب الطائرات".
وبحسب قول الرئيس الامريكي فان اجهزة الامن لم تسخر القوى والوسائل الكافية  لتفادي وقوع الاخطار المحدقة من تدبير خلايا القاعدة في الجزيرة العربية حيث تلقى عمر فاروق عبد المطلب تدريباته بموجب المعطيات الاولية.
وشدد الرئيس الامريكي قائلا:" اننا نخوض حربا مع القاعدة".
واضاف قائلا:" لقد كلفت اجهزة الامن بالكشف عن خطوط المسؤولية الواضحة بغية التحقيق في معلومات تحتوي على تهديدات".
وبحسب قوله فان الوزراء ورؤساء اجهزة الامن الذين قد اعدوا التقرير حول اسباب الحادثة هم الذين يتحملون المسؤولية المباشرة عن تصحيح الاخطاء.
وقال اوباما ان هذه التدابير برمتها ستزيد من قدراتنا على جمع المعلومات وتحليلها واتخاذ اجراءات عاجلة.
من جهة اخرى اشار الرئيس الامريكي الى ان اجهزة الامن تفتقر لوسائل الفحص بكافة الاشخاص المشتبه فيهم. وبهذا الشأن دعا اوباما منتسبي الجهات الخاصة في عقد المواصلات الى المزيد من الحذر واليقظة.
وافاد اوباما ايضا بانه وجّه وزير الامن الداخلي الامريكي بضرورة التركيز على استخدام التكنولوجيات الحديثة الخاصة بالفحص والتشخيص.
وقال اوباما:"سنبذل الجهود بالتعاون مع الكونغرس من اجل توفير الوسائل الضرورية لوزارة الامن الداخلي ". واعاد الى الاذهان ان ادارته اصرت على زيادة الأموال في مجال امن المطارات حتى  قبل محاولة القيام بالعملية الارهابية الأخيرة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)