تصفية أحد الارهابيين القادة في داغستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40084/

تم يوم الخميس 7 يناير/كانون الثاني القضاء على اثنين من العناصر الارهابية اللذين يشتبه بكونهما دبرا العملية الارهابية امام نقطة السيطرة لكتيبة شرطة المرور في محج قلعة.

تم يوم الخميس 7 يناير/كانون الثاني القضاء على اثنين من العناصر الارهابية اللذين يشتبه بكونهما دبرا العملية الارهابية امام نقطة السيطرة لكتيبة شرطة المرور في محج قلعة. صرح بذلك فلاديمير ماركين الناطق الرسمي باسم النيابة العامة. واضاف ان احد المقتولين هو اسماعيل ايتشاكايف ( 37 سنة ) رئيس مايسمى " جماعة كادار الارهابية التخريبية " من قرية كاراماخي بمنطقة بويناكسك في داغستان الذي اشتهر بدمويته تجاه المدنيين.
ويقول السكرتير الصحفي لدائرة الامن الفيدرالي بداغستان " ان ايتشاكايف هو اليد اليمنى لرئيس المجموعة السرية العاملة التي تنشط في عدد من مناطق داغستان محمدالي وهابوف ". وحسب المعلومات المتوفرة لدى الادارة " ان ايتشاكايف ساهم عام 1999 بالمعارك ضد القوات الفيدرالية عند توغل المجموعات الارهابية الدولية بقيادة خطاب وشامل باسايف في الاراضي الداغستانية". واضاف المصدر بانه "تم القاء القبض على ايتشاكايف وحكم عليه بالسجن لمدة سنتين وبعد اطلاق سراحه عاد مرة ثانية للمجموعات الارهابية العاملة في جمهورية داغستان".
واشار المتحدث الى " ان ايتشاكايف لم يكن بشرا نظرا للجرائم العديدة التي اقترفها بطريقة شنيعة ضد مواطني بلدته الذين ادلوا بشهاداتهم امام القضاء ضد اعضاء المجموعات الارهابية" واضاف "يكفي ان نقول انه نظم عملية اغتيال ام وابنها ورجل وزوجته وكان لا يكترث باحتمال مقتل المدنيين في عملياته الاجرامية، فمثلا في 1 سبتمبر/ايلول عام 2009 نظم هذا المجرم عملية ارهابية نفذها انتحاري حيث فجر سيارة مفخخة امام نقطة لشرطة المرور في شمال محج قلعة الذي اودى بحياة شخص مدني وبعض افراد مركز الطوارئ الطبي وجرح عدد من شرطة المرور".
لقد تم القضاء على ايتشاكايف مع الشخص الذي معه اليوم في قرية كوركماسكالا بمنطقة كومتوركالينسك بداغستان في بيت من طابقين كان يستأجره ويحتوي على سرداب محصن وعند عملية الاقتحام كان الاثنان متحصنين في السرداب وتمكنا من اصابة بعض رجال الشرطة باصابات خفيفة قبل القضاء عليهما. ولقد عثر في البيت على بندقية الية ومسدس وكمية كبيرة من العتاد وقنابل يدوية. وحاليا تتم عملية تحديد هوية الارهابي الثاني. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)