اوباما يتعهد بإصلاح النظام الاستخباراتي لبلاده

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40032/

تعهد الرئيس الأمريكي في بيان ادلى به للصحفيين فجر يوم 6 يناير/كانون الثاني عقب اجتماعه في البيت الابيض بفريق الأمن القومي ورؤساء أجهزة الوكالات والاستخبارات،تعهد بإصلاح النظام الاستخباراتي لبلاده على أثر محاولة التفجير الفاشلة لطائرة ركاب في عيد الميلاد. واقر أوباما باخفاق الاجهزة الامنية بهذه المسألة . وقال ان حادث التفجير كان نتيجة لعمل غير متقن للمخابرات الاميركية وان الولايات المتحدة تفادت بالكاد وقوع كارثة.

تعهد الرئيس الأمريكي في بيان ادلى به للصحفيين فجر يوم 6 يناير/كانون الثاني عقب اجتماعه في البيت الابيض بفريق الأمن القومي ورؤساء أجهزة الوكالات والاستخبارات، تعهد بإصلاح النظام الاستخباراتي لبلاده على أثر محاولة التفجير الفاشلة لطائرة ركاب في عيد الميلاد. واقر أوباما باخفاق الاجهزة الامنية بهذه المسألة . وقال ان حادث التفجير كان نتيجة لعمل غير متقن للمخابرات الاميركية وان الولايات المتحدة تفادت بالكاد كارثة.

وقال اوباما بهذا الصدد، "عندما يتمكن مشتبه به يحمل عبوة من الصعود الى طائرة.. هذا يعني أن النظام فشل بصورة كارثية وهذه مسؤوليتي أن أكتشف السبب وأقوّم هذا الفشل حتى نتمكن من منع تكرار مثل هذه الهجمات مستقبلا".

واضاف أوباما "الحكومة الأمريكية حصلت على معلومات كافية لإفشال محاولة تفجير عيد الميلاد ولكن اجهزة الاستخبارات فشلت في ربط هذه الخيوط،وهذا ليس فشلا في جمع المعلومات بل فشل في تحليلها وفهمها".

ودعا الرئيس الأمريكي أجهزة بلاده الاستخباراتية لتصحيح أخطائها إثر فشلها في إدراج اسم النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي حاول تفجير طائرة فوق ديترويت منذ حوالي أسبوعين ضمن قائمة الممنوعين من السفر الى امريكا.

واطلع رؤساء أجهزة الاستخبارات الأمريكية وكبار مستشاري الأمن القومي والخارجية الرئيس الامريكي على مجريات التحقيقات مع النيجيري عمر فاروق عبد المطلب البالغ من العمر 23 عاما المتهم بتنفيذ هذه المحاولة والذي تلقى تدريباته في اليمن.

واكدت السلطات الامريكية بعد سلسلة من التحقيقات ان اسم عمر فاروق كان مدرجا على اللوائح الامريكية ضمن المشتبه فيهم الا ان صلته بالقاعدة لم تتأكد كما انه لم يرتكب من الجرم مايتطلب ادراجه في قائمة الممنوعين من السفر الى امريكا. وكان والد النيجيري قد حذر السفارة الأمريكية في أبوجا بشأن سلوك ابنه المتشدد ووجهات نظره المتطرفة.

وبدأت ادارة امن وسائل النقل الامريكية اعتبارا من يوم 4 يناير/كانون الثاني باتخاذ اجراءات امنية مشددة بحق المسافرين الاجانب من 14 دولة جديدة ، بالاضافة الى الدول الاربع الاخرى التي سبق لامريكا ان ادرجتها  في قائمة الدول "الراعية للارهاب" وهي سورية وكوبا وايران والسودان. ويشمل القرار الجديد المسافرين من مواطني  لبنان والسعودية والعراق والجزائر وليبيا واليمن والصومال وافغانستان و ونيجيريا وباكستان.

وتتضمن الاجراءات الامنية الجديدة عمليات فحص متقدمة للكشف عن المتفجرات وتصوير بالاشعة لكشف المواد التي قد تكون مخفية تحت الملابس، بالاضافة الى تفتيش حقائب اليد.

أوباما يعد مجددا بإغلاق معتقل غوانتانامو
من جهة أخرى أكد أوباما في بيانه أن الأحداث الجارية في اليمن لن تؤثر في خطط إغلاق معتقل غوانتانامو واصفا المعتقل بأنه قد تحول إلى أداة لتجنيد عناصر جديدةٍ من تنظيم القاعدة.

وقال بهذا الصدد، "بالنسبة لليمن بالتحديد، هنالكَ وضع أمني مقلق، وقد تحدثت مع رئيس الأركان واتفقنا على عدم إرسال مزيد من المعتقلين اليمنيين الى بلدهم. لكننا سنغلق هذا المعتقل، لأنه دمر مصالحنا وأمننا القومي، وتحول الى أداة للقاعدة لتجنيد أعضاء جدد، وشكل مبررا واضحا لتشكيل القاعدة في شبه الجزيرة العربية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)