سوق المال الروسية تتعافى من تداعيات الأزمة

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39996/

تمكنت سوق المال الروسية من التعافي خلال عام 2009 بفضل إجراءات التصدي لتداعيات الأزمة، التي اتخذتها الحكومة. بيد أن المراقبين يرجحون حدوث موجات تصحيحية مع بداية عام2010. إلا أن بعض الخبراء متشائمون، ويرون أنه من السابق لأوانه التخلي عن إجراءات التصدي لأن مستويات البطالة مرتفعة، والبيانات الاقتصادية تفيد بانعدام الاستقرار، والمخاطر ما زالت قائمة.

تمكنت سوق المال الروسية من التعافي خلال عام 2009 بفضل إجراءات التصدي لتداعيات الأزمة، التي اتخذتها الحكومة. بيد أن المراقبين يرجحون حدوث موجات تصحيحية مع بداية عام2010. إلا أن بعض الخبراء متشائمون، ويرون أنه من السابق لأوانه التخلي عن إجراءات التصدي لأن مستويات البطالة مرتفعة، والبيانات الاقتصادية تفيد بانعدام الاستقرار، والمخاطر ما زالت قائمة.

وقد احتلت سندات قطاع الاستهلاك والتعدين الصدارة في السوق المالية الروسية، وأنهت سندات قطاع النفط والغاز والاتصالات عامها على الحياد. ويحذر المراقبون من أن محاولات دفع أسعار الأوراق المالية إلى الارتفاع  بشكل مقصود يمكن أن يؤدي إلى تحفيز ظهور مخاطر اقتصادية.  الا ان سوق المال لعام 2010 سيشهد حركات تصحيحية وارتفاعا لا يزيد عن 30%  تقوده أسهم الفئة الثانية وليس الأسهم المفضلة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم