مجلة بريطانية: اليمن هو نقطة الارتكاز الثالثة للقاعدة بعد افغانستان وباكستان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39979/

نشرت مجلة "صانداي تايمز" تحقيقاً وردت فيه مجموعة آراء لمحللين ومختصين متابعين لتنظيم القاعدة، واعتبر هؤلاء ان اليمن يحتل الان المرتبة الثالثة في العالم كاحد اهم نقاط الارتكاز لهذا التنظيم، وذلك بعد افغانستان وباكستان.

نشرت مجلة "صانداي تايمز" تحقيقاً وردت فيه مجموعة آراء  لمحللين ومختصين متابعين لتنظيم القاعدة، واعتبر هؤلاء ان اليمن يحتل الان المرتبة الثالثة في العالم كاحد اهم نقاط الارتكاز لهذا التنظيم، وذلك بعد افغانستان وباكستان.

ويشير هؤلاء الى ان المسؤول عن تنظيم القاعدة في اليمن هو المعتقل السعودي السابق في سجن غوانتانامو ويدعى علي الشهري، تم اعتقاله  في شتاء 2001 على الحدود الافغانية الباكستانية، ليمضي 6 سنوات في السجن.
وقد سلمت الولايات المتحدة على الشهري للرياض في اطار برنامج اعادة تأهيل المعتقلين السابقين بتهم الارهاب، الا انه تمكن من الفرار بعد ثلاثة اشهر ليعبر الحدود اليمنية ويؤسس فرعاً للقاعدة على الاراضي اليمنية.
وانضم الى الشهري عدد كبير من الفارين من السجون اليمنية في عام 2006 ليصبحوا عناصراً في التنظيم الجديد، بينهم 23 من الارهابيين المعروفين كسكرتير اسامة بن لادن الخاص ناصر الوحيشي، وجمال محمد احمد البدوي، الذي خطط لاستهداف المدمرة الامريكية الحربية "كول" في عام 2000، كما وتؤكد المجلة ان عددا ممن اطلق سراحهم من غوانتانامو التحقوا بالتنظيم الجديد.
ولفتت الـ "صانداي تايمز"، نقلاً عن مصادر في وزارة الدفاع الامريكية انه تم الافراج عن 510 معتقل في غوانتانامو، عاد 61 منهم "لممارسة الارهاب، نسبة كبيرة منهم تواصل نشاطها في اليمن.
وافادت المجلة ان التنظيم في اليمن اسس معسكر للتدريب في اقليم ابين الواقع شرقي عدن، حيث يتلقى اكثر من 400 عنصراً معظمهم يمنيون وصوماليون وسعوديون تدريبات مسلحة.
من جانبها اعلنت محطة "بي بي سي" البريطانية ان تنظيم القاعدة في اليمن خطط ومول محاولة تفجير الطائرة الامريكية المتوجهة الى ديترويت في 25 ديسمبر/كانون الاول الماضي، وقد اعترف الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب البالغ من العمر 23 عاماً لاجهزة الامن الامريكية انه تلقى تدريباته في اليمن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية