السفارتان الامريكية والبريطانية في صنعاء تغلقان أبوابهما بعد تلقي تهديدات من القاعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39915/

أعلنت السفارتان الامريكية والبريطانية في صنعاء يوم الاحد 3 يناير/كانون الثاني أنهما أغلقتا أبوابهما بعد تلقي تهديدات من تنظيم القاعدة وطلبتا من العاملين بهما من اليمنيين عدم التوجه للعمل لحين إشعار آخر. من جانب آخر أفادت الحكومة البريطانية في بيان صدر يوم الاحد 3 يناير/كانون الثاني انها اتفقت مع واشنطن على تمويل وحدة الشرطة الخاصة لمكافحة الارهاب في اليمن في اطار الجهود الهادفة الى تفكيك تنظيم "القاعدة".

أعلنت السفارتان الامريكية والبريطانية في صنعاء يوم الاحد 3 يناير/كانون الثاني أنهما أغلقتا أبوابهما بعد تلقي تهديدات من تنظيم القاعدة وطلبتا من العاملين بهما من اليمنيين عدم التوجه للعمل لحين إشعار آخر.

وجاء في بيان نشرته السفارة الامريكية في موقعها على الانترنت: "أغلقت السفارة الامريكية في صنعاء أبوابها يوم 3 يناير/كانون الثاني 2010 بسبب تهديدات وردت من تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية لمهاجمة المصالح الامريكية في اليمن."

وأوضح جون برينان مساعد الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب أن الاستخبارات الأمريكية تلقت معلومات تشير إلى أن تنظيم القاعدة خطط لشن هجوم في العاصمة صنعاء.
كما قال برينان إن السنوات الأخيرة في اليمن شهدت تعزيز تنظيم القاعدة وإن هناك بضع مئات من عناصر التنظيم يتواجدون على الأراضي اليمنية. مضيفا ان صنعاء أبدت استعدادها بشأن التعاون مع واشنطن في مكافحة توسعهم، موضحا أن اليمن حقق تقدما في محاربتهم، كما أكد أن بلاده ستبيد كليا تنظيم القاعدة في  كل من افغانستان وباكستان واليمن.
واشار برينان الى ان واشنطن لاتنوي فتح جبهة ثانية في حربها على الارهاب أو نشر قوات في اليمن في الوقت الحالي.

الولايات المتحدة وبريطانيا تدعمان اليمن في مكافحة الإرهاب

أعلنت الحكومة البريطانية في بيان صدر يوم الاحد 3 يناير/كانون الثاني انها اتفقت مع واشنطن على تمويل وحدة الشرطة الخاصة لمكافحة الارهاب في اليمن في اطار الجهود الهادفة الى تفكيك تنظيم "القاعدة".

وجاء في البيان "من بين المبادرات الأخرى اتفاق رئيس الوزراء البريطاني مع الرئيس الأمريكي باراك اوباما على قيام الولايات المتحدة وبريطانيا بتمويل وحدة الشرطة الخاصة في اليمن لمكافحة الارهاب".

كما ذكر البيان أن البلدين اتفقا على تكثيف العمل المشترك للتصدي "لخطر الارهابي الناشيء" في اليمن والصومال.
ولم يوضح البيان حجم التمويل الذي تم الاتفاق عليه.

وذكرت صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية في 3 يناير/كانون الثاني أن لندن أرسلت إلى اليمن وحدة خاصة لمكافحة الإرهاب لتدريب العسكريين اليمنيين وتخطيط العمليات ضد تنظيم القاعدة. وحسب معلومات الصحيفة فإن الاستخبارات الخارجية البريطانية "مي - 6" تساعد هذه الوحدة الخاصة بصورة مباشرة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قد اقترح عقد قمة سلام في اليمن بالتزامن مع المؤتمر الدولي حول أفغانستان. وسبق ان أعلن براون عن استعداد بلاده تخصيص حوالي 100 مليون جنيه استرليني  لتدريب وحدات مكافحة الإرهاب في اليمن وتقديم الدعم للقوات اليمنية في عمليات الاستطلاع.

وكان  الرئيس اليمني علي عبد صالح قد بحث يوم السبت الماضي مع ديفيد بترايوس قائد القوات المركزية الأمريكية  تعزيز التعاون الأمني والعسكري بين صنعاء وواشنطن في محاربة القاعدة.

وورد في الانباء  أن بتريوس سلم الرئيس اليمني رسالة من الرئيس باراك اوباما بشأن العلاقات الثنائية.

وتأتي هذه الجهود الأمريكية والبريطانية بعد محاولة تفجير طائرة أمريكية فوق مدينة ديترويت في  عيد الميلاد من قبل شاب نيجيري له صلة بتنظيم القاعدة في اليمن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية