ليتوانيا: من تصدير الطاقة إلى استيرادها

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39770/

تلبية لشروط الاتحاد الأوروبي تغلق ليتوانيا يوم 31 ديسمبر/كانون الأول محطة إيغنالينا الكهرذرية التي كانت توفر الطاقة لمنطقة شرق ليتوانيا. وبإغلاق هذه المحطة يتوجب على ليتوانيا شراء مواد الطاقة بأسعار مرتفعة لتوفيرها للمواطنين.

تلبية لشروط الاتحاد الأوروبي تغلق ليتوانيا يوم 31 ديسمبر/كانون الأول محطة إيغنالينا الكهرذرية التي كانت توفر الطاقة لمنطقة شرق ليتوانيا. وبإغلاق هذه المحطة يتوجب على ليتوانيا شراء مواد الطاقة بأسعار مرتفعة لتوفيرها للمواطنين.
ويأتي طلب الاتحاد الأوروبي هذا بذريعة أن نظام الحماية والأمان والتشغيل في هذه المحطة يشبه إلى حد كبير نظام محطة تشيرنوبيل، علما بان محطة إيغنالينا كانت تؤمن الطاقة لأكثر من 3 ملايين نسمة على مدى سنوات طويلة.
كما كانت المحطة توفر فرص العمل لنحو 2500 عامل وبإغلاقها سيصبحون جميعا جنودا في جيش البطالة وقد تصبح بلدة فيساغيناس التي أنشئت في السبعينيات من القرن الماضي مدينة فارغة فالمحطة كانت توفر فرص العمل لغالبية سكانها وهذا ما سيدفعهم للرحيل بحثا عن فرص عمل.
وتقول الحكومة الليتوانية إن لديها خطة لبناء عدة محطات لإنتاج الطاقة ليس بعيدا عن محطة إغنالينا لكن هذه الخطط تبقى حبرا على ورق  نظرا لعدم وجود مستثمرين في مجال الطاقة.

وتوقع رئيس الوزراء الليتواني أندريوس كوبيليوس  أن يرتفع سعر الطاقة للمواطنين في العام المقبل بحوالي 30%. وستضطر ليتوانيا التي كانت تصدر طاقتها سابقا الى دول البلطيق الأخرى الى استيرادها من بيلاروس ولاتفيا وروسيا وأوكرانيا واستونيا.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم