سنة جديدة.. وامنيات بالأفضل هذا العام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39767/

مع انتهاء عام 2009 بكل ما شهده من صراعات وأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية ومناخية، وبكل ما ترتب عليه من جوع وفقر وصورة تزداد سوداوية مع التحديات التي باتت تواجه الإنسان وتهدد حياته، يبقى الأمل في أن يكون العام القادم أفضل وأن يحمل في جعبته ما هو أفضل من سابقه.

مع انتهاء عام 2009 بكل ما شهده من صراعات وأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية ومناخية، وبكل ما ترتب عليه من جوع وفقر وصورة تزداد سوداوية مع التحديات التي باتت تواجه الإنسان وتهدد حياته، يبقى الأمل  في أن يكون  العام القادم أفضل  وأن يحمل في جعبته ما هو أفضل من سابقه.
للكل أمانيه في العام الجديد مهما تباينت أو اختلفت، ومهما كبرت او صغرت. والجامع الوحيد الذي يربط بينها أن لمعانها بات أقل مما كان عليه في السابق.

فأمنيات البريطانيين كانت الأكثر بساطة بين الأوروبيين إذ لم تتجاوز جعل الحياة الاجتماعية والصحية أفضل مما كانت عليه في العام الماضي.
أما الإسبان فكانوا الأكثر تشاؤما، فامنياتهم في السنة الجديدة لم تعد موجودة وفي أحسن الأحوال لم تتجاوز ما هو بسيط..

والروس كانوا الأكثر تفاؤلا بالعام الجديد وامنياتهم تجاوزت الشخصي منها إلى ما هو عام، والأمنيات بتجاوز الأزمات والعودة إلى الحياة الطبيعية كما كانت في السابق.

أما أمنيات الألمانيين فكانت قريبة من الروس، حيث راوتهم الآمال في أوضاع افضل.

وقرر الاٍستراليون أن تكون التحضيرات للاحتفال بالعام الجديد كبيرة وضخمة، فربما تضيء أضواء الالعاب النارية المتألقة في السنة الجديدة.

وبين هذا وذاك فثمة من قرر أن يستقبل العام الجديد بالمهرجانات الدينية التي يتضرع بها لله آملا أن يكون المقبل من ايامهأ فضل من سابقها وتتحقق أحلامه المتواضعة.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)