محللة سياسية: الحركة المعارضة نجحت فى فرض نفسها على المشهد السياسى الإيرانى

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39756/

قالت آزاده كيان تيبوه أستاذة العلوم السياسية والباحثة بالمركز الوطني للبحث العلمي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" إن النظام الإيراني يحاول تعزيز موقفه من خلال تنظيم مظاهرات مؤيدة للسلطات. وترى الباحثة أن النظام الإسلامي في إيران يواجه أكبر أزمة في تاريخه، لكنه لا يمكن الآن الحكم حول ما إذا كانت المعارضة قادرة على الإطاحة بالنظام.

قالت آزاده كيان تيبوه أستاذة العلوم السياسية والباحثة بالمركز الوطني للبحث العلمي في حديث مع قناة "روسيا اليوم" إن النظام الإيراني يحاول تعزيز موقفه من خلال تنظيم مظاهرات مؤيدة للسلطات.

وترى آزاده كيان تيبوه  أن النظام الإيراني، وعلى رأسه خامئنى والرئيس أحمدي نجاد، "يعرفان جيدا أنهما خسرا جزء مهما للغاية من المؤيدين ويعرفان انهم حرما من تأييد الملايين الذين خرجوا إلى الشوارع منذ أشهر للاحتجاج  ضد سلطة المرشد وأحمدى نجاد. وبالتالي فإنهما كانا يحتاجان إلى الحصول على الشرعية من جديد بالقول "انظروا نحن لم نفقد تماما الدعم الشعبى". ولذلك قاما بتحريك مؤيديهم، لكننا لا نتحدث عن نوعية واحدة من المتظاهرين.. فعندما ينزل المحتجون إلى الشارع يخاطرون بحياتهم و عندما ينزل المقربون من النظام والمستفيدون منه إلى الشارع محاطون بقوى الأمن هذه ليست تظاهرة حقيقية هذه تظاهرة لدعم النظام وهذا ليس الشيء نفسه".

وعلى حد قول الباحثة فإن "علي لاريجانى رئيس البرلمان وأيضا قاليباف رئيس بلدية طهران هما من المحافظين المعتدلين أي أنهم لا يريدون إغلاق كل الأبواب أمام المصالحة مع قادة المعارضة الحاليين وهذا ليس حال الجميع. فمثلا نرى طبيسى الذى يعتبر أن الجميع ضد الثورة و يحق إنزال العقوبة القصوى بهم بينما ينتمى لاريجانى إلى المحافظين المعتدلين نوعا ما. وهناك أيضا قاليباف رئيس بلدية طهران ومحسن رضائى الرئيس السابق للحرس الثوري يعتمدون خطابا أكثر اعتدالا أي أنهم يحاولون التصالح مع قادة المعارضة لتفادي الإطاحة بالنظام لأننا اليوم أمام أكبر أزمة تواجه النظام الإسلامى هناك".

كما ترى آزاده كيان تيبوه أن المعرضة الإيرانية "قادرة على التغيير إذ تمكنت من الاستمرار. لن يتغير النظام بين ليلة و ضحاها لكن أرى أن هناك تغيير بمعنى الأمور التى تحدثنا عنها  لاريجانى. وهناك آخرون  يأخذون بعين الاعتبار شرعية الاحتجاج و يحاولون أن يجدوا سبل الرد على جزء من المطالب الحالية وهذا يوضح أن الحركة نجحت فى فرض نفسها على المشهد السياسى الإيرانى الآن.. هل هذه المعارضة ستنجح فى الإطاحة بالنظام؟ لم نصل بعد إلى هذه المرحلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك