المنظمات الحقوقية الدولية قلقة إزاء الأحداث الأخيرة في إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39666/

أدانت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء 29 ديسمبر/كانون الأول مقتل 15 محتجا في إيران خلال الاضطرابات التي شهدها معظم المدن الإيرانية يوم الأحد الماضي في ذكرى عاشوراء. من جانبها قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" أن السلطات الإيرانية ضيقت الخناق على أنصار المعارضة وقادتها والحفيين واعتقلت عددا من شهود الأحداث الأخيرة في طهران.

أدانت منظمة العفو الدولي يوم الثلاثاء 29 ديسمبر/كانون الأول مقتل 15 محتجا في إيران خلال اضطرابات شهدتها معظم المدن الإيرانية يوم الأحد الماضي في ذكرى عاشوراء.
واعتبرت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة أنه كان بإمكان السلطات الإيرانية تفادي سقوط الضحايا خلال المظاهرات، داعية الى وقف استخدام القوة ضد المدنيين وضمان حق مشاركي مواكب تشييع الضحايا في التجمع السلمي والتعبير عن أرائهم.
كما دعت المنظمة السلطات الإيرانية الى منع أفراد قوات البسيج من المشاركة في المظاهرات متهمة إياهم بإثارة الشغب بين المتظاهرين. كما أشارت المنظمة الى ضرورة دعوة حقوقيين دوليين للتحقيق في احداث إيران بصورة مستقلة.
من جانبها قالت منظمة "مراسلون بلا حدود" أن السلطات الإيرانية ضيقت الخناق على أنصار المعارضة وقادتها والصحفيين وقامت باعتقال عدد من شهود الأحداث الأخيرة في طهران.
وكانت أجهزة الأمن الإيرانية قد شنت يوم الاثنين الماضي حملة اعتقالات طالت شخصيات بارزة ووزراء سابقين، وصل عددهم إلى 15 بينهم مساعدان للرئيس السابق محمد خاتمي، ومستشارون لزعيم المعارضة مير حسين موسوي، إضافة إلى وزير الخارجية الأسبق إبراهيم يزدي، كما تم اعتقال المئات من مشاريكي مظاهرات يوم الاحد.
وأكدت منظمة "مراسلون بلا حدود" توقيف الصحفي والناشط الحقوقي عماد الدين باقي، وهو أحد رموز المعارضة الليبرالية، وعدد من الصحفيين الأخرين. وحاز عماد الدين باقي، الذي يدير مؤسسة إيرانية للدفاع عن حقوق السجناء، على جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الإنسان في عام 2005 لجهوده في المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام. وطالبت المنظمة بالإفراج عن باقي وزملائه. كما أشارت المنظمة الى أن أجهزة الأمن اعتقلت علي رضا بهشتي شيرازي مدير موقع " kaleme.org" المعارض على شبكة الانترنيت والصحفي والباحث مصطفى ازادي والصحفي السوري في تلفزيون دبي رضا الباشا.

اعتقال شقيقة شيرين عبادي في إيران
أعلنت شيرين عبادي الناشطة الحقوقية الإيرانية الحائزة على جائزة النوبل للسلام، أن السلطات الإيرانية اعتقلت شقيقتها نوشين في بيتها مساء يوم الاثنين 28 ديسمبر/كانون الأول.
وقالت شيرين عبادي في بيان صدر يوم الاثنين ان "شقيقتي لا تمارس اي نشاطات سياسية واعتقالها محاولة للضغط لوقف نشاطاتي في الدفاع عن حقوق الانسان".
وكانت شيرين آبادي قد حصلت على جائزة نوبل للسلام في عام  2003 تقديرا لجهودها في سبيل تطوير الديمقراطية وحماية حقوق النساء والأطفال في إيران. وذكرت بعض وسائل الإعلام الغربية في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني أن السلطات الإيرانية صادرت جائزتها بذريعة انها لن تدفع ضرائب على القيمة النقدية للجائزة.  وقالت عبادي إن محكمة ايرانية جمدت حسابا مصرفيا ومدفوعات معاشها ومعاش زوجها ومنعتها من الوصول الى صندوق في بنك توجد فيه ميدالية نوبل التي فازت به. ألا أن السلطات الإيرانية تراجعت عن قرارها هذا فيما بعد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك