لافروف: إيران لا تعجل بالرد على اقتراح الولايات المتحدة حول إجراء الحوار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39598/

اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان موسكو تعول على ان رغبة الولايات المتحدة في اجراء حوار مع إيران لا تزال سارية المفعول ، وان طهران لن تتأخر بالرد عليها. وجاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به يوم 28 ديسمبر/كانون الاول لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية.

اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ان موسكو تأمل في بقاء رغبة الولايات المتحدة في  اجراء حوار مع ايران  سارية المفعول ، وان طهران لن تتأخر  بالرد عليها. وجاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به يوم 28 ديسمبر/كانون الاول لصحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية.
وقال لافروف:" لقد ذكر الرئيس الامريكي باراك اوباما  لدى تولي منصبه في البيت الابيض ضمن مبادراته الجديدة على الصعيد الخارجي  رغبته في ان يتحدث مع إيران ليس فقط بصدد برنامجها النووي( الذي يجب  حل المشاكل الناشئة بهذا الصدد بدون تأخير)  بل وحول  جميع  المواضيع الاخرى. ".
واشار وزير الخارجية الروسي قائلا:" انني آمل في بقاء رغبتة سارية المفعول. الامر الذي يتفق مع المواقف  التي قمنا بتنسيقها  بصورة جماعية  مع الولايات المتحدة واوروبا وطرحناها على  طهران.  اننا بانتظار الرد الذي طال امده كثيرا جدا".
واكد لافروف ان الموقف الشامل هو السبيل المثمر اكثر من غيره لحل القضية النووية الايرانية.
 وقال وزير الخارجية الروسي:" ان المقصود بالأمر وجود خيارين: إما   الوقوف بحزم  في التحدث مع إيران حول  موضوع برنامجها النووي فقط وليسحول اي موضوع آخر ، وإما العودة مع هذا  الى المفاهيم المتفق عليه في البداية  في اطار مجموعة " 3+ 3 " .
وحسب قوله فان ايران تمتلك كافة الامكانات  للتأثير في الوضع في كل من العراق وافغانستان وفلسطين ولبنان وعدد من دول العالم العربي وبنطاق اوسع - العالم الاسلامي".
واعاد لافروف الى الاذهان ان المفاهيم  التي وضعتها   دول السداسية في البداية تقضي بان يجرى الحوار مع إيران حول كافة المسائل.
واضاف لافروف قائلا:" ان هذا الامر يخص برنامج إيران النووي مباشرة  وكذلك جميع  المسائل  المنبثقة عنها، بما فيها تقديم المعونة الى ايران في تطوير اقتصادها ومنها  صناعة الطاقة النووية السلمية  والغاء العقوبات في سياق تسوية مشاكل البرنامج النووي".
واشار لافروف بصورة خاصة  الى مسألة ضمان مشاركة إيران الكاملة  في الحوارات الاقليمية.وقال لافروف:" من الصعب القول كيف ستتطور الامور. ومن حق اي بلد طرح مبادرة، بما في ذلك المبادرات التي  تقدم الى مجلس الامن الدولي. واننا سندرسها وننظر فيها بلا ريب ".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)