المتروكون .. في أرض الدم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39582/

إنها حكاية المتروكين في الجغرافيا المنسية وحدهم ... كلما استفاقوا من موت فاجأهم غيره ، وكلما حاولوا الإفلات من الحصار أوغل الحصار في دمهم . لا قيمةَ للأيام التي يحصيها الناس هنا لأنهم يعرفون سلفا أن الكوابيس في غزة لا تنتهي ، ولا تعفي أحدا في هذه الأرض .

إنها حكاية المتروكين في الجغرافيا المنسية  وحدهم ... كلما استفاقوا من موت فاجأهم غيره ، وكلما حاولوا الإفلات من الحصار أوغل الحصار في دمهم . لا قيمةَ للأيام التي يحصيها الناس هنا لأنهم يعرفون سلفا أن الكوابيس في غزة لا تنتهي ، ولا تعفي أحدا في هذه الأرض .
عام مر على الموت الواضح في الجسد الأكثر وضوحا ، عام لا يمكن وصف ملامحه الواضحة لأنه يربك الوعي ببساطة ، ولأنه لا قيمة للتفكير في عام مضى فيما لا يعرف الناس أي حرب جديدة ستكون في عامهم المقبل.
العوامل السياسية في المنطقة كان من السهل تهيئتها لإشعال فتيل الحرب التي تجاوزت أهدافها المعلنة، والتي أطاحت بكل الخطوط الحمراء، لتجعل من أجساد المدنيين شاخصا رفع أعداد الضحايا منهم إلى 80% ولتسقط فوق غزة الفقيرة شتى أنواع الأسلحة المحرمة.
 منذ عام والآليات لم تتوقف عن إزالة أنقاض البيوت، ومع ذلك ما زال هناك الكثير من العمل في انتظارها، ربما لأعوام مقبلة.
انتهت الحرب ولم ينته الحصار الذي أضاف لإسرائيل ورقةَ ضغط إضافية.. التحكم في ورقة إعمار غزة.
الحصار هو الوجه الأقسى للحرب المتواصلة على غزة ، الحديد والإسمنت ولوازم البناء ممنوعة من دخول غزة بأمر من الحكومة الإسرائيلية.
للمزيد ندعوكم لمشاهدة الحلقة الجديدة من برنامج "في دائرة الضوء".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)