سبيربنك الروسي يطالب جنرال موتورز بتعويض خسائره

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39510/

طالب مصرف "سبيربنك" الروسي من شركة "جنرال موتورز" الامريكية تعويض الخسائر التي تكبدها بسبب فشل صفقة شراء شركة اوبل للسيارات العائدة لها في المانيا والتي لم تتم من جراء رفض الجانب الامريكي في آخر لحظة . جاء ذلك خلال تصريحات ادلى بها رئيس المصرف الروسي لقناة "فيستي" التلفزيونية الروسية يوم 25 ديسمبر/كانون الاول.

طالب مصرف  "سبيربنك" الروسي من شركة " جنرال موتورز " الامريكية بدفع  تعويضات عن  الخسائر التي تكبدها خلال تنظيم اتفاقية شراء شركة اوبل للسيارات العائدة لها في المانيا ، وبعكسه سيقدم البنك شكوى الى المحاكم المختصة. صرح بذلك غيرمان غريف رئيس "سبيربنك" خلال لقائه مراسل قناة " فيستي " التلفزيونية الروسية يوم الجمعة 25 ديسمبر/كانون الاول ، وقال " لقد تكبدنا خسائر جمة، ونحن الان قمنا  بجرد  كافة نفقاتنا  المتعلقة باعداد الصفقة  وارسلناها الى الشركة ، مع اقتراح لتعويضها طوعا . واذا لم تنفذ الشركة ذلك سنتوجه الى القضاء لحل الموضوع ".

وعلى حد تعبير غريف  فخلال زهاء  9 اشهر تم اعداد 9 آلاف صفحة متعلقة بعقد الشراء ،ولكن قبل يومين من موعد توقيع  العقد  اعلنت شركة جنرال موتورز عن رفضها للصفقة  "دون اي  توضيح جوهري ".

 واعترف غريف بان سبيربنك  لم يكن في حسابه الحصول على ارباح  عالية  من هذه الصفقة ، ولكنها كانت ، في حالة عقدها ، ستصبح دافعا الى تطور عدد من القطاعات الاقتصادية الروسية .

وكانت صفقة شراء  شركة " اوبل "  التي تعاني من الازمة المالية الحالية ، وهي فرع اوروبي لشركة " جنرال موتورز" الامريكية لصناعة السيارات  ، من قبل اتحاد شركة " ماغنا " النمساوية – الكندية ومصرف "سبيربنك" الروسي ، كانت ، لو تمت ، احدى الاحداث الرئيسية للسنة المنتهية. الا ان الحدث الرئيسي للسنة اصبح الغاء الصفقة من جانب جنرال موتورز.

وكانت المفاوضات بخصوص الصفقة قد بدأت في شهر مايو/ايار الماضي ، وتنافس للحصول عليها كل من شركة "ماغنا"  النمساوية – الكندية المتحدة ومصرف "سبيربنك" وشركة " ايستفود RHG" البلجيكية. ووقفت  السلطات الالمانية الى جانب شركة ماغنا وسبيربنك لانهما وعدا بتخفيض بسيط لعدد العاملين وبتطوير نموذجي للشركة فيما بعد. الا ان "جنرال موتورز" الامريكية  خشت من وقوع مبتكراتها " بيد الروس ".

وكان الامريكيون في اواسط شهر سبتمبر/ايلول قد " وافقوا " على عقد الصفقة ، الا انهم في نوفمبر/تشرين الثاني غيروا  رأيهم واعلنوا تخليهم عن فكرة بيع اوبل لاتحاد ماغنا وسبيربنك وقرروا اعادة هيكلة الشركة بامكانياتهم الذاتية.

واشار الجانب الروسي  الى بانه لم  يخسر من العملية شئ،  ولكنه  سيأخذ هذا الدرس بنظر الاعتبار مستقبلا.  وبعد  الذي حصل  تعين  على الحكومة الروسية  اعادة النظر باستراتيجية تطوير صناعة السيارات الوطنية  ،حيث ستقوم السلطات  الروسية بجلب شركاء  ذي خبرة في مجال صناعة السيارات  اما اوروبيين او يابانيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم