رؤية جديدة لشخصية تشيخوف في الوثائق والصور

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39502/

تشهد موسكو عشية حلول عام 2010 ، وهو العام الذي تحتفل فيه روسيا وسائر العالم بمرور 150 سنة على ميلاد الكاتب الروسي العظيم أنطون تشيخوف، تشهد سلسلة من الفعاليات ومن بينها إقامة معرض الوثائق التاريخية والصور والرسائل المتعلقة بالكاتب والتي تمكّن من رؤية شخصيته من زاوية جديدة.

تشهد موسكو عشية حلول عام 2010 ، وهو العام الذي تحتفل فيه روسيا وسائر العالم بمرور 150 سنة على ميلاد الكاتب الروسي العظيم أنطون تشيخوف، تشهد سلسلة من الفعاليات ومن بينها إقامة معرض الوثائق التاريخية والصور والرسائل المتعلقة بالكاتب والتي تمكّن من رؤية شخصيته من زاوية جديدة.

وتلف انتباه كل من يزور في هذه الأيام صالات المعارض لهيئات الأرشيف الفيدرالية في موسكو بالدرجة الأولى صورة تشيخوف التي رسمها الفنان الروسي خازين بأسلوب غير مألوف. ويستطيع الزائر أن يتبين بواسطة عدسة مكبِرة أن لباس الكاتب وشعره على اللوحة يتكونان من حروف عديدة بالغة الصغر، تؤلف كلمات 4 قصص له.

والمعرض كله هو الآخر بمثابة صورة غير مألوفة لتشيخوف، تتكون من الوثائق والصور الفوتوغرافية الكثيرة وتجعل المشاهد ينظر إلى أحد أساطين الأدب الروسي من زاوية جديدة.

وبهذا الصدد، قالت لاريسا إيفانوفا - كبيرة الخبراء في هيئة الأرشيف الروسية الحكومية للأدب والفن "حاولنا أن نقدم في المعرض صورة تشيخوف ليس فقط كأديب من الأدباء الروس الكبار، بل كإنسان عادي مثل الناس الآخرين - أي بصفته زوجا وأخا وصديقا - وهي الوجوه الاخرى للكاتب التي لا يعرف الجمهور الروسي عنها إلا القليل. ويشبه المعرض رواية تجسد تشيخوف بطلا أساسيا يحيط به أقرباؤه وأصدقاؤه".

واردفت كبيرة الخبراء في المواد الارشيفية  تقول : تحكي المشاهد المتلاحقة لتلك الرواية عن طفولة الكاتب وشبابه وعن نشاطه المهني كطبيب وعن رحلاته وعلاقاته العاطفية وعن تأليف قصصه الأولى ودخوله عالم المسرح. ويرى زوار المعرض فيه أكثر من 350  تحفة نادرة، بما فيها مخطوطات قصص تشيخوف ومسرحياته، ومراسلاته مع أفراد عائلته والشخصيات البارزة المعاصرة له، كما يتأمل الزوار صورا ورسوما فريدة وبعض الأغراض الشخصية للكاتب. وإضافة إلى ذلك يتعرف المشاهدون على تأثير نشاط  تشيخوف الأدبي في شتى مجالات الفن الروسي خلال القرن العشرين.

واضافت كبيرة الخبراء "أسمينا المعرض "تشيخوف - المسرحية غير المكتملة"، وذلك لسببين. أولهما أن حياة تشيخوف كانت قصيرة، حيث عاش 44 عامًا فقط، فلوعاش فترة أطول لألّف الكثير والكثير. والثاني أن تشيخوف ما زال معنا ونحن نكتشف كل يوم في أعماله أمورا جديدة كثيرة، تهمنا وتجعلنا نفكر في حياتنا."

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية