واشنطن تسمي سفيرها لدى سورية خلال اسابيع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39478/

ذكرت صحيفة "النهار" اللبنانية 25 ديسمبر/كانون الاول ان الولايات المتحدة الامريكية قررت تعيين سفير لها في سورية، وسوف يتم اختياره من ضمن عدد من المرشحين في غضون اسابيع، انطلاقاً من اهتمام واشنطن بمسار السلام الاسرائيلي السوري، والرغبة بدفع عملية السلام في هذا المسار في عام 2010.

ذكرت صحيفة "النهار" اللبنانية 25 ديسمبر/كانون الاول ان الولايات المتحدة الامريكية قررت تعيين سفير لها في سورية، وسوف يتم اختياره من ضمن عدد من المرشحين في غضون اسابيع، انطلاقاً من اهتمام واشنطن بمسار السلام الاسرائيلي السوري، والرغبة بدفع عملية السلام في هذا المسار في عام 2010.
ومن المنتظر ان يرسل الرئيس الامريكي مبعوثه الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشل، بهدف دراسة فرص نجاح المفاوضات بين دمشق وتل ابيب، في حال تم استئنافها العام القادم تحت رعاية امريكا.
وذكرت "النهار" ان اهتمام ميتشل  بهذا المسار يشير الى رغبته بتحقيق خطوات مهمة فيه.
كما ذكرت ان واشنطن تقبلت بارتياح  نتائج زيارة رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الى سورية، والمباحثات التي دارت بينه وبين الرئيس السوري بشار الاسد الرامية الى تحسين العلاقات بين دمشق وبيروت. ويعتبر الامريكيون انه ثمة "ايجابيات في النهج السوري الجديد"، ما يعتبر محفزاً لواشنطن لتعيين سفير لها في سورية، الا ان مراقبين امريكيين يؤكدون ان "تنسيق امريكا مع سورية لن يكون على حساب العلاقات القوية التي تربطها بلبنان"، الامر الذي اكده اللقاء الاخير بين الرئيس الامريكي باراك اوباما ونظيره اللبناني ميشال سليمان مؤخراً في واشنطن، كما من المنتظر ان يتوجه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى الولايات المتحدة في فبراير/شباط القادم.
يذكر ان واشنطن سحبت سفيرها لدى دمشق مارغريت سكوبي في 15 فبراير/شباط 2005، بعد يوم واحد فقط من اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، معبرة بذلك عن شكوكها بضلوع الاستخبارات السورية بالجريمة، في حين نفت دمشق نفياً قاطعاً التهم الموجهة لها.
وقد بدات العلاقات بين سورية وامريكا تتحسن تدريجياً بعد أن تبوأ اوباما سدة الحكم قبل حوالي عام، الامر الذي اشارت اليه الزيارات الكثيرة التي قامت بها وفود من الكونغرس الامريكي الى سورية.
وعلى الرغم من ان واشنطن نوهت مراراً باهمية الدور السوري في المنطقة، الا ان ذلك لم يشكل عائقاً بالنسبة لها لان تمدد العقوبات المفروضة على دمشق لسنة اخرى في 8 مايو/ايار، اذ انه من المحظور التعامل مع دمشق في المجال العسكري او تقديم مساعدات اقتصادية او مالية لها، علاوة على ان سورية لا تزال واردة في قائمة الدول الداعمة للارهاب، من وجهة النظر الامريكية.
اما عن اهم المرشحين لمنصب السفير الامريكي في سورية فهم فريد هوف، وهو دبلوماسي على دراية عميقة بالملفين السوري اللبناني، بالاضافة الى السفير السابق في مصر واسرائيل دانيال كيرتيرز، بالاضافة الى القنصل السابق في القدس جاكوب والاس وخلفه في هذا المنصب دانيال روبنشتاين.
كما يبرز اسم نبيل خوري وهو دبلوماسي من اصل لبناني ويعمل في قسم الابحاث والاستخبارات في وزارة الخارجية الامريكية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية