لافروف يشير إلى أهمية اعادة فتح حاجز على الحدود الروسية الجورجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39418/

اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم 24 ديسمبر/كانون الاول ان روسيا تأمل بأن يقيم الشعبان الجورجي والارمني عاليا القرار بشأن افتتاح المرور عبر حاجز "فيرخني لارس" على الحدود الروسية الجورجية اعتباراً من بداية عام 2010 ، علما ان هذا الحاجز يقع على طريق وحيد بري يربط بين ارمينيا وروسيا.

اعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي يوم 24 ديسمبر/كانون الاول ان روسيا تأمل بأن يقيم الشعبان الجورجي والارمني عاليا القرار بشأن افتتاح المرور عبر حاجز "فيرخني لارس" على الحدود الروسية الجورجية، علما ان هذا الحاجز يقع على طريق السيارات الوحيد الزي يربط  بين ارمينيا وروسيا.

واكد الوزير على ان "جورجيا هي جارتنا والشعب الجورجي هو الشعب الصديق لنا... فاننا نتعاطف مع الوضع الذي يجد الشعب الجورجي نفسه فيه". واضاف اننا نود ان "تتولى زمام الحكم في هذا البلد سلطات  تستجيب لمصالح الشعب الجورجي ويستحقها هذا الشعب".

وشدد لافروف على "ان قطع العلاقات الروسية  - الجورجية لم يحصل بمبادرتنا ،  فروسيا  لم تكن يوماً ترغب في قطع  الاتصالات  بين البلدين". واضاف ان روسيا هي التى اقترحت افتتاح حاجز الحدود "فيرخني لارس" وذلك بعد اجراء اعمال الترميم الضرورية. وافاد لافروف بأن "هذا الاعمال (من الجانب الروسي) كانت قد انجزت في  شهر مايو/ايار الماضي، وبعد ذلك قام الجانب الجورجي بترميم الحاجز على طرفه . وفي وقت لاحق"  تم التنسيق بين الجانبين بشأن افتتاح الحاجز وذلك في اجواء بعيدة عن تسييس المسألة".

بدورها افادت وزارة الخارجية الجورجية في وقت سابق من اليوم ذاته بأن موسكو وتبليسي قد توصلتا الى اتفاق شفوي حول افتتاح المرور عبر حاجز "فيرخني لارس – كازبيغي" الحدودي وذلك في القطاع الاوسيتي الشمالي على الحدود الجورجية الروسية.

وعلى صعيد اخر  اعرب  لافروف  عن اسف بلادة  ازاء استمرار الدول الغربية في استعادة جاهزية القوات المسلحة الجورجية. وقال "اننا نأسف بشأن انه لا تزال تظهر في جورجيا دعوات  انتقامية، فان مقالة ميخائيل ساكاشفيلي الاخيرة التى نشرتها وسائل الاعلام الاجنبية تشير الى ذلك".

واعاد لافروف الى الاذهان انه يدور الحديث في المقالة المذكورة حول استعادة قدرة القوات المسلحة الجورجية وان اهتماما  خاصا  يولى لتدريبها في ظروف ميدانية لأن جورجيا لا تخطط لاستخدام هذه القوات للعروض العسكرية!.  واستطرد الوزير قائلا ان روسيا  "تأسف لواقع ان البلدان الغربية لا تزال تشارك في استعادة جاهزية القوات الجورجية".

وتطرق لافروف الى قيام  السلطات الجورجية بتدمير النصب التذكاري لتكريم المقاتلين في الحرب الوطنية العظمى في مدينة كوتاييسي، قائلا ان هذه الخطوة "هى في الواقع اعتداء على الشعب الجورجي نفسه". واعترف الوزير بانه شخصيا "لم يكن مستغربا من تصرفات ساكاشفيلي الذي اعتدى على مواطني بلاده، بل كان تدمير النصب مجرد عملية اغتيال لان تفجيره هو اعتداء على المواطنين الذين لقوا مصرعهم في الحرب الوطنية العظمى بمن فيهم 200 الف من الجورجيين. ان جوهر شخصية ساكاشفيلي يجب ان يتضح للجميع بعد هذا الحدث".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)