العراق يتبنى خطة أمنية جديدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39328/

تبنت الحكومة العراقية خطة أمنية جديدة على خلفية تفجيرات بغداد الأخيرة وتحسبا لاقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في شهر مارس /آذار العام المقبل.

تبنت الحكومة العراقية خطة أمنية جديدة على خلفية تفجيرات بغداد الأخيرة وتحسبا لاقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في شهر مارس /آذار العام المقبل.

فبعد مطالبات  رسمية  وشعبية  بالتخلي عن  الخطة الامنية التي انطلقت في بداية عام 2007 قامت الحكومة العراقية وعلى خلفية تفجيرات بغداد الاخيرة بتغيير بسيط في المواقعِ الامنية واتخاذ جملة اجراءات جديدة تمثلت بزيادة عدد نقاط التفتيش في المناطق التي تتواجد فيها مقار الحكومة اضافة الى عودة واضحة للكتل الخرسانية في المناطق الحساسة فضلا عن تخصيص مبالغ مالية قدرت بمائة مليون دينار عراقي تمنح مقابلَ الحصول على أي معلومة تكشف مخططا يستهدف الاخلال بالامن .

وتسببت التعديلات الجديدة التي طرأت على خطة امن بغداد باختناقات مرورية لا حصرَ لها في مختلف المناطق.  ووجدت مختلف الشرائح العراقية ان هذه التعديلات لا تكفي لمواجهة عنف على مستوى عال من الاعداد والدعم الفني لا سيما وانه يتغلب على اجهزة كشف المتفجرات التي اصبحت مكشوفة في طبيعة تركيبتها الفنية.

ان  تكرار الخروقات الأمنية مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية دفع الحكومةَ العراقية الى تحذير الكتل السياسية من استغلال هذه القضية في الدعاية الانتخابية. تحذيراتٌ أعطت مبرراً لبعض الاوساط  للاعتقاد  بأن الخلافات السياسية تقف خلف حالة عدم الاستقرار الامني.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)