ايران تقترح تشكيل لجنة لترسيم الحدود مع العراق

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39300/

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست في مؤتمر صحفي يوم 22 ديسمبر/كانون الاول انه من الضروري تشكيل لجنة من خبراء البلدين لبحث ترسيم الحدود مع العراق. ووصف مهمانبرست حادثة توغل القوات الايرانية مؤخراً في الاراضي العراقية بسوء الفهم. وتأتي هذه التصريحات بعد يومين من اعلان السلطات العراقية انسحاب القوات الايرانية جزئيا من حقل نفط الفكة جنوب العراق.

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست في مؤتمر صحفي عقده في طهران يوم 22 ديسمبر/كانون الاول انه من الضروري تشكيل لجنة من خبراء البلدين لبحث ترسيم الحدود الايرانية - العراقية . ووصف مهمانبرست حادثة توغل القوات الايرانية مؤخراً في جنوب العراق بسوء الفهم.

واضاف مهمانبرست قوله بهذا الصدد، "ان موقفنا صريح ..نعتقد انها قضية فنية .. ينبغي على الخبراء من الجانبين الجلوس ودراستها .. وترسيم  المناطق الحدودية بين البلدين لازالة سوء الفهم هذا. انه الحل الامثل للتوصل الى تفاهم بين البلدين".

وتابع قوله أن وزيري خارجية البلدين توصلا لتفاهم خلال اتصالات هاتفية اجرياها يوم 19 ديسمبر/كانون الاول. وتأتي هذه التصريحات بعد يومين من اعلان السلطات العراقية انسحاب القوات الايرانية جزئيا من حقل نفط الفكة جنوب العراق.

وكانت وزارة الداخلية العراقية قد اكدت في وقت سابق توغل القوات الايرانية في منطقة حقل نفطي عراقي، واعلن في حينها احمد على الخفاجي نائب وزير الداخلية ان 11 جنديا ايرانيا اجتازوا الحدود ودخلوا الى منطقة الحقل النفطي واحتلوه ورفعوا العلم الايراني هناك. الامر الذي ادى الى ارتفاع أسعار النفط العالمية يوم الجمعة عقب تقارير أولية عن سيطرة القوات الايرانية على بئر نفطية عراقية واحتمال اندلاع نزاع بين البلدين .

وطالب العراق يوم  18 ديسمبر/كانون الاول على لسان المتحدث باسم الحكومة علي الدباغ بالانسحاب الفوري للقوات الايرانية التي سيطرت على حقل  النفط "الفكة" ومن البئر رقم 4 المتنازع عليها  في جنوب العراق، مؤكدا ان هذا الحقل يتبع العراق. وأضاف الدباغ ان العراق يسعى لتسوية سلمية ودبلوماسية لهذه القضية.
وتجدر الاشارة الى وجود تاريخ طويل من النزاعات الحدودية بين البلدين بما في ذلك نزاع تصاعد إلى حرب امتدت 8 سنوات في الفترة من عام 1980 إلى 1988.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك