حزب المعارضة الرئيسي في باكستان: حزبنا لن يكون جزءا من اي تحرك غير دستوري ضد زرداري

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39296/

قال حزب المعارضة الرئيسي في باكستان والذي تزعمه نواز شريف يوم 21 ديسمبر/كانون الاول إنه لن يدعم اي اجراء غير دستوري ضد الرئيس آصف على زرداري او حكومته ولكنه حذر من الاحتجاجات مالم يتخل زرداري عن بعض صلاحياته. وتأتي هذه التصريحات بعد ان تصاعدت حدة التوتر في باكستان عندما اسقطت المحكمة العليا عفوا يحمي زرداري وعددا من وزراءه من الملاحقة القانونية بتهمة بالفساد.

قال حزب المعارضة الرئيسي في باكستان والذي يتزعمه نواز شريف يوم 21 ديسمبر/كانون الاول إنه لن يدعم اي اجراء غير دستوري ضد الرئيس آصف علي زرداري او حكومته ولكنه حذر من الاحتجاجات مالم يتخل زرداري عن بعض صلاحياته. وتأتي هذه التصريحات بعد ان تصاعدت حدة التوتر في باكستان عندما اسقطت المحكمة العليا عفوا يحمي زرداري وعددا من وزرائه من الملاحقة القانونية بتهمة الفساد.

ووجهت لزرداري واثنين من كبار وزرائه، هما وزير الداخلية رحمن مالك ووزير الدفاع تشودري أحمد مختار دعوات للاستقالة من مناصبهم على خلفية تهم الفساد الموجهة إليهم. واصدر الاسبوع الماضي الحزب الحاكم الذي يتزعمه زرداري بيانا تعهد فيه بمحاربة أي اتهامات توجه لزرداري أو آخرين في الحكومة، مؤكدا بأنه لن تكون هناك استقالات.

والتزم حزب المعارضة الرئيسي الذي يقوده رئيس الوزراء السابق نواز شريف الحذر في موضوع مطالبة زرداري بالاستقالة بالرغم من ان  بعض اعضائه دعوا الى استقالة زرداري ووزيريه. وقال متحدث باسم الحزب "إن الحزب يشعر أن على زرداري والوزيرين واجبا أخلاقيا أن يتنحوا إلا أن القرار متروك لهم". وأكد المتحدث أن "الحزب لن يكون جزءا من أي تحرك غير دستوري ضد زرداري".

وفي السياق ذاته، وجهت محكمة المحاسبة في مدينة راولبندي الباكستانية يوم 21 ديسمبر/كانون الاول، استدعاءا إلى وزير الداخلية رحمن مالك بتهمة الفساد، بعدما كانت محكمة أخرى في مدينة كراتشي أصدرت يوم الجمعة الماضي مذكرتي استدعاء بحقه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك