الحواجز الإسرائيلية تقوض إنسانية المواطن الفلسطيني

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39281/

تقسم اسرائيل الاراضي الفلسطنية الى تجمعات سكانية وتقطع اوصالها بالحواجز والجدار العازل وقوانين الاقامة العنصرية. زاهر وغادة ومولودهما المنتظر، عائلة فلسطينية تعاني آلام التقسيمات الجغرافية الاسرائيلية.

تقسم اسرائيل الاراضي الفلسطنية الى تجمعات سكانية وتقطع اوصالها بالحواجز والجدار وقوانين الاقامة العنصرية. زاهر وغاده ومولودهما المنتظر، عائلة فلسطينية تعاني آلام التقسيمات الجغرافية الاسرائيلية.

زاهر وغادة زوجان فلسطينيان وقعا ضحيةً للتقسيمة الجغرافية الاسرائيلية فالزوج الغزي والزوجة المقدسية يعيشان في كفر عقب وهي منطقةٌ تابعةٌ جغرافيا لمدينة رام الله واداريا للسلطات الاسرائيلية مخالفين بذلك القوانينَ الاسرائيلية التي تمنعهما من ذلك.  فالزوجةُ غير قادرة على الذهاب الى غزة ويحظرُ على الزوج العيش في القدس وكلاهما ممنوعان من الاقامة في الضفة الغربية.

ووسط كل  تلك التناقضات يعيش زاهر وغادة هواجسَ يومية تتمثل في الترحيل الاجباري لزاهر الى غزة دون رجعة او بسحب الهوية المقدسية من غادة بالاضافة الى هموم اخرى اصغرها هوية المولود الجديد الذي ينتظرانه.

المزيد في التقرير المصور


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)