الصحة الفلسطينية تؤكد واسرائيل تنفي جرم سرقة الأعضاء

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39255/

طالب وزير الصحة الفلسطيني فتحي ابو مغلي بفتح تحقيق دولي في مسألة سرقة اسرائيل لاعضاء بشرية من جثث فلسطينيين وذلك دون اعلام ذويهم، مطالباً الحكومة الاسرائيلية بتقديم توضيحات حول هذا العمل "المشين"، ومؤكداً على ان هذا يعتبر تمثيلاً بجثث الموتى وانتهاكاً لحرمتها.

طالب وزير الصحة الفلسطيني فتحي ابو مغلي بفتح تحقيق دولي في مسألة سرقة اسرائيل لاعضاء بشرية من جثث فلسطينيين وذلك دون اعلام ذويهم، مطالباً الحكومة الاسرائيلية بتقديم توضيحات حول هذا العمل "المشين"، ومؤكداً على ان هذا يعتبر تمثيلاً بجثث الموتى وانتهاكاً لحرمتها.
هذا وكانت تقارير اعلامية قد اشارت الى عمليات سرقة اعضاء من فلسطينيين قضوا، بهدف انتزاع عظام ورقع جلدية واقتلاع قرنيات من عيون الموتى الفلسطينيين، واهم هذه التحقيقات مانشره الصحفي السويدي دونالد بوستروم في اغسطس/آب الماضي، وجاء فيه ان الجنود الاسرائيليين يعتقلون فلسطينيين ثم يقومون بقتلهم بهدف سرقة اعضائهم للمتاجرة بها.
هذا وكان التلفزيون الاسرائيلي قد بث شريطاً مصوراً مدته حوالي ساعة ليهودا هس، وهو مسؤول الطب الشرعي والقضائي في معهد ابو كبير منذ اوائل ثمانيات القرن الماضي وحتى نهاية عام 2000، كشف هس خلاله حيثيات هذا الامر وكيفية انتزاع الاعضاء من جثث الفلسطينيين، اذ ان كل هذه العمليات كانت تتم تحت اشراف هس بهدف زرع اعضاء فلسطينيين في اجساد مرضى اسرائيليين بينهم جنود.
ويقول احد الذين مارسوا هذا العمل "كنا نأخذ الجلد من ظهر الميت وهذا لم يكن يكتشف من قبل اهله لانهم لا يقلبون الجثة عندما يدفنونه ولا يعرفون اننا اخذنا جلد الظهر".
اما وزارة الصحة الاسرائيلية فقد صرحت بان هذه العمليات كانت تتم في اطار القانون، في حين علقت بعض المستشفيات الاسرائيلية على الامر بالقول ان "الموضوع قديم ولاسبب لاعادة الحديث عنه الآن".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية