تدمير النصب السوفييتي يثير موجة استياء في جورجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39208/

دانت المعارضة الجورجية تدمير نصب تذكاري للجنود السوفييت في مدينة كوتاييسي، كما دعت إلى تنظيم مظاهرة احتجاج واسعة ابتداء من يوم 21 ديسمبر/كانون الاول. هذا وقد احتجزت السلطات مدير الشركة التي خالفت القواعد الأمنية عند قيامها بتنفيذ عملية التفجير، الامر الذي أدى إلى مقتل 2 من سكان المدينة.

دانت المعارضة الجورجية تدمير نصب تذكاري للجنود السوفييت في مدينة كوتاييسي، كما دعت إلى تنظيم مظاهرة احتجاج واسعة ابتداء من يوم 21 ديسمبر/كانون الاول. هذا وقد احتجزت السلطات مدير الشركة التي خالفت القواعد الأمنية عند قيامها بتنفيذ عملية التفجير، الامر الذي أدى إلى مقتل 2 من سكان المدينة.

وقد اثار تدمير النصب التذكاري للجنود السوفييت الذين ضحوا بأنفسهم دفاعا عن وطنهم خلال الحرب الوطنية العظمى ضد النازية( 1941 - 1945 ) ، وما نجم عن ذلك من مقتل امرأة وابنتها الصغيرة بعد إصابتهما بشظايا إسمنتية خلال عملية التفجير، أثار موجة استياء في المجتمع الجورجي، خاصة في مدينة كوتاييسي.

وقال العضو السابق في بلدية كوتاييسي نوغزار أفالياني بهذا الصدد، " إنه عمل بربري.. أتذكر عندما كنت أنا وزميلي في بلدية كوتاييسي نختار مكانا لهذا النصب.. وكانت كل المدينة تسهم في أعمال بناء النصب ". واضاف "ان هذا  النصب اقيم لإحياء ذكرى المحاربين ضد الفاشية.. وتدميره يعني دعم الفاشية في القرن الواحد والعشرين".

ودعت المعارضة الجورجية إلى تنظيم مظاهرة احتجاج واسعة في مدينة كوتاييسي ضد الرئيس الجورجي الحالي ميخائيل ساكاشفيلي الذي تجاهل اعتراضات مواطنيه على ازالة هذا النصب التذكاري .

بدورها بررت السلطات الجورجية قرارها بنقل تمثال الجندي الفارس وتدمير النصب بأنه كان غير صالح للترميم، معلنة عن خطة بناء مبنى جديد للبرلمان الجورجي في هذا المكان بالذات . وقد جاء تنفيذ عملية التفجير فجأة قبل يومين من الموعد المحدد بهدف تفادي الاحتجاجات الشعبية ضدها.

وقطع ميخائيل ساكاشفيلي زيارته إلى كوبنهاغن وعاد إلى بلاده ليقيل محافظ إقليم أميريتي ويطالب بالملاحقة القانونية للشركة الخاصة التي خالفت القواعد الأمنية عند قيامها بتنفيذ عملية التفجير.

ولم يحظ  قرار الرئيس الجورجي بازالة النصب  بتأييد ملحوظ في المجتمع الجورجي، لا سيما بعد أن تسببت عملية تفجيره في مقتل أبرياء، لكن ساكاشفيلي أثبت مرة أخرى أن لا شيئ يقف أمام رغبته في قطع كل ما يربط جورجيا بروسيا.. حتى وإن كان الأمر يتعلق هذه المرة بأحد رموز التاريخ المشترك للشعبين الجورجي والروسي في النضال ضد الجحافل النازية .


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)