اندلاع اشتباكات خلال مراسم تشييع جثمان منتظري

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39207/

إندلعت اشتباكات بين حشود المشيعين المعارضين للحكومة الايرانية ومسلحين مؤيدين للحكومة ، وذلك يوم 21 ديسمبر/كانون الاول خلال مراسم تشييع جثمان آية الله حسين علي منتظري في مدينة قم. وهذا ما ذكره احد مواقع المعارضة الايرانية في الانترنت "راهسبز". ومنعت السلطات الايرانية في وقت سابق وسائل الإعلام الاجنبية من تغطية مراسم جنازة آية الله منتظري أبرز رجال الدين المعارضين الذي وافته المنية عن عمر يناهز الـ87 عاما.

إندلعت اشتباكات بين حشود المشيعين المعارضين للحكومة الايرانية ومسلحين مؤيدين للحكومة ، وذلك يوم 21 ديسمبر/كانون الاول خلال مراسم تشييع جثمان آية الله حسين علي منتظري في مدينة قم. وهذا ما ذكره احد مواقع المعارضة الايرانية في الانترنت  "راهسبز".

وبحسب الموقع فان مسلحين موالين للحكومة مزودين بمكبرات للصوت حاولوا اعتراض موكب الجنازة والاخلال بالمسيرة وذلك بتحوير هتافات الحشد الامر الذي تسبب  باندلاع اشتباكات بين الطرفين.

وقد شارك عشرات الآلاف من أنصار آية الله منتظري والمعارضين للحكومة في تشييع جثمانه إلى مقبرة "ضريح معصومة" حيث تم دفنه هناك.

وتمركزت قوات مكافحة الشغب الايرانية بكثافة في شوارع قم تحسبا لأي اشتباكات، وخوفاً  من  تحويل مراسم تشييع جنازة منتظري إلى مناسبة للاحتجاجات وتنظيم المظاهرات المناهظة للحكومة الايرانية.

ومنعت السلطات الايرانية في وقت سابق وسائل الإعلام الاجنبية من تغطية جنازة آية الله منتظري أبرز رجال الدين المعارضين الذي وافته المنية عن عمر يناهز الـ87 عاما.

ويعد آية الله حسين علي منتظري من مهندسي الثورة الاسلامية عام 1979،  وقد رشح في ثمانينات القرن الماضي لخلافة الزعيم الروحي آية الله  الخميني ولكنه سرعان ما اختلف مع القيادة الايرانية الجديدة  ووضع رهن الإقامة الجبرية في منزله في قم حتى وفاته .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك