قمة كوبنهاغن تعترف باتفاق أمريكي مع الدول الصاعدة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39135/

اختتمت أعمال قمة كوبنهاغن للتغير المناخي يوم السبت 19 ديسمبر/كانون الاول بالاعتراف رسميا باتفاق صاغته الولايات المتحدة مع عدد من الدول الصاعدة لمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري بالرغم من معارضة عدد من الدول الفقيرة. من جانبه وصف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف نتائج مؤتمر كوبنهاغن لتغير المناخ بـ"متواضعة".

اختتمت أعمال قمة كوبنهاغن لتغير المناخ يوم السبت 19 ديسمبر/كانون الاول بالاعتراف رسميا باتفاق صاغته الولايات المتحدة مع عدد من الدول الصاعدة لمحاربة ظاهرة الاحتباس الحراري بالرغم من معارضة عدد من الدول الفقيرة.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمرالذي شارك فيه ممثلو 193 دولة بأن "الاطراف المشاركة أخذت في حسبانها اتفاق كوبنهاغن" الا أن المحادثات لم تذهب الى حد إقراره.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد اعلن قبيل مغادرته كوبنهاغن إن بلاده والصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا توصلت الى ما وصفه بـ "اتفاق معقول" خلال المحادثات الجارية حول التغيرات المناخية.

من جانبه رحب بان كي مون الأمين العام لهئية الأمم المتحدة بالاتفاق الامريكي، واصفا إياه بـ"البداية الضرورية". ولكنه دعا الى تحويل هذا المشروع الى اتفاقية ملزمة قانونيا في العام المقبل.

البلدان النامية ترفض الإتفاق الذي تم التوصل إليه في كوبنهاغن

رفض الموفد السوداني لومومبا ستانيسلاس ديا بينج الذي تترأس بلاده مجموعة الـ77 التي تضم 130 بلدا ناميا ويمثل هذه المجموعة في مؤتمر المناخ في كوبنهاغن، الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن تغير المناخ والذي اقترحته الولايات المتحدة وعدد من الدول النامية الرئيسية.

وأعل الموفد السوداني للصحفيين يوم 19 ديسمبر/كانون الأول إن "هذا الاتفاق يشكل انتهاكا لتقاليد الأمم المتحدة: لا يمكن فرض اتفاق. هذا الاتفاق سيضع الفقراء في وضع أسوأ". وتابع قائلا: إن "السودان لن توقع مطلقا على معاهدة تدمر إفريقيا"، مضيفا أن دولا أخرى فقيرة يمكن أن ترفض الاتفاق".
وذكر لومومبا انه "بهذه المعاهدة أوباما ألغى أي فرق بينه وبين سلفه جورج بوش" الذي عرف بمعارضته لاتخاذ تدابير لمكافحة تغير المناخ.
من جانبها أكدت كل من كوبا وبوليفيا وتوفالو معارضتها للاتفاق.

وقالت لاوديا ساليرنو كالديرا ممثلة فنزويلا في القمة إن بلادها لا يمكن أن تقبل هذه الوثيقة. وأعلن ايان فري وهو مندوب لجزيرة توفالو الواقعة في المحيط الهادي والتي تخشى من ان تمحى من على الخريطة بسبب ارتفاع منسوب مياه البحار: "يؤسفني ان ابلغكم ان توفالو لا يمكن ان تقبل هذه الوثيقة".

وتأتي تصريحات ممثلي البلدان النامية هذه بعد ساعات من إعلان الرئيس الأمريكى باراك أوباما عن التوصل إلى اتفاق "مهم" حول مكافحة تغير المناخ في كوبنهاغن.

وتم الاتفاق الذي تحدث عنه أوباما بين الولايات المتحدة والصين والهند  وجنوب إفريقيا والبرازيل. واشار الرئيس الأمريكي الى ان الاتفاق يتضمن تخصيص 30 مليار دولار خلال الاعوام الثلاثة المقبلة للدول الفقيرة لمواجهة مخاطر تغيرات المناخ، على ان ترتفع الى 100 مليار دولار بحلول عام 2020. وكما يطالب الاتفاق بضرورة الالتزام ابتداءا من العام 2016 بخفض درجة حرارة جو الأرض بمعدل درجتين مئويتين.

واعلنت المانيا وبريطانيا عن موافقتهما على تلك الاتفاقية، على الرغم من اعراب العاصمتين عن الرغبة في المزيد من الطموحات فيها. فقد قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل انها تؤيد التسوية الاخيرة التي افضت الى الاتفاقية، على الرغم من وجود تحفظات لديها عليها.

وقال  لارس لوكي راسموسين رئيس المؤتمر رئيس وزراء الدنمارك إنه لن تكون هناك اتفاقية ما لم يكن هناك إجماع حول قبول الاتفاق الذي وصفه جوزيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية بأنه "مخيب للآمال" ولكنه أضاف أنه "أفضل من لا اتفاق على الاطلاق".

مدفيديف يصف نتائج قمة كوبنهاغن بـ"المتواضعة"
وصف الرئيس الروسي دميتري مدفيديف نتائج مؤتمر كوبنهاغن لتغير المناخ الذي اختتمت أعماله يوم السبت 19 ديسمبر/كانون الأول، بـ"متواضعة".
وأورد الرئيس الروسي انطباعاته عن انعقاد القمة مع نظرائه من كازاخستان وبيلاروسيا وأرمينيا وقرغيزيا وطاجكستان وتركمانيا خلال لقائهم غير الرسمي في ضواحي مدينة ألما أتا الكازاخية  يوم السبت.
وقال مدفيديف: "للأسف جرى العمل (في القمة) بصورة صعبة جدا.. وفي نهاية المطاف تمكننا من إعداد بيان يعكس أراء الدول المختلفة حول تحسين كيفية العمل من أجل إصلاح وضع البيئة في الكرة الأرضية والحيلولة دون حدوث التأثير السلبي على المناخ".
من جانبه وصف أوليغ شامانوف مدير قسم شؤون المناخ في مديرية المنظمات الدولية بوزارة الخارجية الروسية وعضو الوفد الروسي في مؤتمر كوبنهاغن لتغير المناخ، يوم السبت، المؤتمر بأنه كان "فاشلا للغاية". وانتقد شامانوف تنظيم المؤتمر وخاصة مرحلته النهائية.
غوردون براون: اتفاق كوبنهاغن خطوة أولى في الطريق لعقد معاهدة ملزمة
أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون يوم السبت عن عزمه شن حملة دولية لجعل اتفاق كوبنهاغن معاهدة ملزمة.
وقال براون: "حققنا لأول مرة اتفاقا حول الحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري"، مشيرا الى أنه يتعين الآن على كل دولة في العالم إعداد خطة وطنية حول تقليص انبعاث هذه الغازات ليتم فيما بعد اجراء تحليل دولي لهذه الخطط.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك