مخاض عسير لاتفاق مناخي في قمة كوبنهاغن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39119/

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء يوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول أن المؤتمرين في كوبنهاغن توصلوا لاتفاق مناخي لكنه غير ملزم، من جانبه قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما أن الاتفاق الذي حصل " مهم و غير مسبوق". وذكرت مصادر أن الاتفاق الذي تحدث عنه أوباما عقد بين الولايات المتحدة والصين والهند وجنوب إفريقيا والبرازيل، لكن بعض الدول لم يوافق مع كافة بنوده.

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء يوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول أن المؤتمرين في كوبنهاغن توصلوا لاتفاق مناخي لكنه غير ملزم، من جانبه قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما أن الاتفاق الذي حصل " مهم وغير مسبوق".
وقال ساركوزي أن "الاتفاق الذي توصلنا اليه ليس مثاليا".

وبحسب الاتفاق فان كافة بلدان العالم بما فيها الصين مطالبة في شهر يناير/كانون الأول من عام 2010 بتقديم "تأكيد خطي" حول الخطط الخاصة بالتقليل من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وفي شأن ذي صلة اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ان اتفاقا مهما وغير مسبوق تم التوصل اليه مساء الجمعة 18 ديسمبر/ كانون الأول في كوبنهاغن ولكنه أضاف أن التقدم المسجل في العاصمة الدنماركية غير "كاف".

وقال اوباما "علينا الذهاب ابعد من ذلك بكثير" واضاف انه ينبغي بناء ثقة اكبر بين الدول الغنية والفقيرة للتوصل لاتفاق ملزم قانونا.
واشار الرئيس الأمريكي الى ان الاتفاق يتضمن تخصيص 30 مليار دولار خلال الاعوام الثلاثة المقبلة للدول الفقيرة لمواجهة مخاطر تغيرات المناخ، على ان ترتفع الى 100 مليار دولار بحلول عام 2020.

وكما يطالب الاتفاق بضرورة الالتزام ابتداءا من العام 2016 بخفض درجة حرارة جو الأرض بمعدل درجتين مئويتين.

وذكرت مصادر أن الاتفاق الذي تحدث عنه أوباما عقد بين الولايات المتحدة والصين والهند  وجنوب إفريقيا والبرازيل، لكن بعض الدول لم يوافق مع كافة بنوده.

وأعلنت كلاوديا ساليرنو كالديرا ممثلة فنزويلا في القمة أن بلادها لا يمكن أن تقبل هذه الوثيقة. كما أكدت كل من كوبا وبوليفيا وتوفالو معارضتها للاتفاق.

وقال ايان فري وهو مندوب لجزيرة توفالو الواقعة في المحيط الهادي والتي تخشى من ان تمحى من على الخريطة بسبب ارتفاع منسوب مياه البحار: "يؤسفني ان ابلغكم ان توفالو لا يمكن ان تقبل هذه الوثيقة".

واعلنت المانيا وبريطانيا عن موافقتهما على تلك الاتفاقية، على الرغم من اعراب العاصمتين عن الرغبة في المزيد من الطموحات فيها. فقد قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل انها تؤيد التسوية الاخيرة التي افضت الى الاتفاقية، على الرغم من وجود تحفظات لديها عليها.

مؤتمر جديد حول التغير المناخي بعد 6 أشهر
أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان مدينة بون الألمانية ستستضيف مؤتمرا جديدا حول المناخ في غضون 6 اشهر لمتابعة اعمال قمة كوبنهاغن.

أما القمة الثالثة فستعقد في المكسيك في نهاية عام 2010.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)