الخارجية الروسية: المسائل العالقة حول المعاهدة الجديدة بشأن الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية قد تحسم خلال ساعات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39084/

اعلن اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية في 18 ديسمبر/كانون الاول ان تسوية المسائل العالقة حول المعاهدة الجديدة في مجال الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية قد تتم في اقرب وقت وحتى خلال ساعات قريبة.

اعلن الناطق الرسمي باسم الخارجية الروسية اندريه نيستيرينكو في 18 ديسمبر/كانون الاول ان تسوية المسائل العالقة حول المعاهدة الجديدة في مجال الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية قد تتم في اقرب وقت وحتى خلال ساعات قريبة. وقال الدبلوماسي الروسي ان الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والامريكي باراك اوباما سيبحثان خلال لقائهما في كوبنهاغن اليوم ـ الجمعة مسيرة المفاوضات وآفاق انجازها.
واكد نيستيرينكو ان المفاوضات بشأن الاسلحة الهجومية الاستراتيجية تجري دون انقطاع، حتى في ايام العطلة الاسبوعية. وقدانجز فريقا المفاوضين عملا كبيرا جدا في هذا المجال.

الخارجية الروسية مستغربة من اتهامات  الجانب البريطاني الى روسيا بصدد الحرب في العراق 
اعرب نيستيرينكو عن دهشته بصدد تصريحات جون سويرس رئيس الاستخبارات البريطانية الذي زعم ان التسوية السلمية للأزمة العراقية احبطت بسبب مصالح روسيا الاقتصادية.
ويذكر ان المسؤول البريطاني ادلى بهذا التصريح في اطار المناقشات التي جرت في لندن حول خلفيات شن  الحرب على العراق.
وقال نيستيرينكو ان "العقوبات الذكية" التي اقترحت بريطانيا فرضها على العراق صيف عام 2001 لم تؤد الى تحسين ملموس للوضع الكارثي الذي وجد الشعب العراقي نفسه فيه. واكد نيستيرينكو انها كانت تهدف الى تمديد نظام العقوبات بذريعة ان العراق يواصل العمل على صنع السلاح النووي.
وقال الدبلوماسي الروسي "كنا نعلن غير مرة لدى مناقشة القضية العراقية في مجلس الامن الدولي انه لا يجوز ان يسترشد المجلس لدى اتخاذ قرارات حول فرض عقوبات جديدة على هذا البلد بمعلومات غير اكيدة". واضاف ان روسيا اكدت مرارا على اعلى المستويات انها لا تمتلك معلومات دامغة بخصوص امتلاك العراق الاسلحة النووية.
واستطرد نيستيرينكو قائلا ان الجانب الروسي اقترح عندئذ ارسال الخبراء الدوليين الى العراق للبت في المسألة موضوعيا، الا ان القيادات الامريكية والبريطانية تجاهلت رأي موسكو ولم تصغ الى تحذيرات الجانب الروسي حول العواقب الخطيرة الحتمية للحرب في العراق.
وفيما يتعلق بالمصالح الاقتصادية الروسية المزعومة التي تسببت في نسف حل القضية العراقية سلميا حسب قول سويرس، فقد طرح نيستيرينكو سؤالا مقابلا حول ماهية المصالح التي استرشدبها الحلفاء في قوات الائتلاف لدى بدء الحرب على العراق.    

روسيا ـ الناتو
وقد لفتت روسيا انتباه الامين العام لحلف الناتو اندرس فوغ راسموسن الى ضرورة اقامة التعاون بين حلف شمال الاطلسي ومنظمة معاهدة الامن الجماعي في تسوية القضية الافغانية وتفعيل  مشاركة الجانب الروسي في المناقشات التي تدور على مختلف الاصعدة في بروكسل حول تلك القضية.
وذكر ان المسائل المتعلقة بهذا البلد شغلت حيزا هاما خلال مباحثات راسموسن مع القيادة الروسية.

الخارجية الروسية تؤكد على تطورات ايجابية في قضية تسوية القضية النووية الكورية الشمالية 
وترى موسكو، حسب قول نيستيرينكو، ان تطورات ايجابية برزت في تسوية القضية النووية الكورية الشمالية، رغم بقاء عدد غير قليل من المسائل العالقة الحساسة.
واشار الى انه لا احد يشك في ضرورة تسوية الوضع بالطرق السياسية والدبلوماسية في اطار السداسي الخاص بكوريا الشمالية. 

الخارجية الروسية تتابع الوضع حول طائرة ايل ـ 76 المحتجزة في بانكوك
افاد نيستيرينكو بان موسكو تتابع باهتمام بالغ الوضع حول طائرة من طراز "ايل ـ 76 وعلى متنها اسلحة احتجزت في بانكوك.
وتفيد معلومات السلطات التايلندية بان الطائرة كانت متوجهة من كوريا الشمالية الى بلد ثالث وعلى متنها كمية كبيرة من الاسلحة والمتفجرات المهربة. وحسب بعض المعلومات غير الرسمية التي لا يمكن تاكيدها او تكذيبها من الجانب الروسي فانها طائرة جورجية وكانت متوجهة الى اوكرانيا.
ويذكر ان الطائرة ايل ـ 76 التي عثر على متنها على كمية من صواريخ "ارض ـ جو" وراجمات قنابل ومجمعات صاروخية محمولة ومتفجرات وغيرها من الذخائر تم احتجازها في مطار بانكوك في 12 ديسمبر/كانون الاول. ويتكون طاقمها من مواطن بيلوروسي واربعة كازاخيين. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)