لقاءات دولية لإستئناف مباحثات السلام بين إسرائيل وسوريا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39077/

ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية في عددها الصادر يوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول بان جورج ميتشل المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط تباحث مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق بشأن دفع مباحثات السلام مع إسرائيل.

ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية في عددها الصادر يوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول بان جورج ميتشل المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط تباحث مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم في دمشق بشأن دفع مباحثات السلام مع إسرائيل.

وأضافت الصحيفة ان فريديك هوف مساعد المبعوث والمعلم اتفقا على استئناف المفاوضات بين سوريا وجارتها إسرائيل التي توقفت في أواخر السنة الماضية.

هذا وقد حل هوف محل جورج ميتشل في جولته التي كانت مقررة في المنطقةوالتي أرجئت حتى شهر كانون الثاني المقبل.

وقالت مصادر غربية ان عودة هوف إلى دمشق والمنطقة تهدف إلى ملء فراغ تأجيل جولة ميتشل إلى المنطقة.

وذكرت هذه المصادر إن واشنطن ترغب في معاودة التحرك على هذا المسار، بعد انشغال داخلي للإدارة في مواضيع داخلية وخارجية، مؤكدة أن امريكا ترمي من وراء هذه الزيارة  إلى التواصل السياسي بين الأطراف المعنية.

من جهة أخرى أعرب رئيس الوزراء التركي  رجب  طيب أردوغان عن أمله بان يتجدد دور بلاده كوسيط في المحادثات بين الطرفين.

جاء ذلك تعليقا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي التي أفادت بان تركيا كانت ومنذ وقت قريب تلعب دور الوساطة في المباحثات مع السوريين، لكنها علقت ممارستها لهذا الدور بعد العملية العسكرية على غزة الشتاء الماضي.

من جانبها أفادت وكالة الأنباء السورية ان رئيس الوزراء التركي أفاد بان اسرائيل عبرت عن رغبتها في إعادة الحوار مع تركيا وطلبت منها الوساطة من جديد لاستئناف المحادثات السورية ـ الإسرائيلية غير المباشرة، وان وزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو أبلغ إسرائيل ان بحث هذا الموضوع سيتم داخل الحكومة التركية ومع سوريا.

على صعيد آخر ذكرت صحيفة "هآريتس" يوم الجمعة بانه من المقرر ان يلتقي الرئيس التركي عبد الله غول بنظيره الإسرائيلي شمعون بيريز في قمة كوبنهاغن للمناخ. كما سيجتمع وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك ونظيره التركي  اثناء لقائهما المزمع عقده في الشهر المقبل. وتعد هذه اللقاءات الأولى من نوعها بعد الأزمة التي حدثت بين الطرفين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية