راسموسن : الناتو لا يرى في روسيا عدوا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39007/

أكد أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي خلال مؤتمر صحفي عقده بموسكو يوم الخميس 17 ديسمبر/كانون الأول، أن الناتو لا يرى في روسيا عدوا. وقال راسموسن الذي أجرى يوم الاربعاء مباحثات مع كبار المسؤولين الروس: "أريد أن أقول للشعب الروسي أن الناتو لا يرى في روسيا عدوا ولا يضع أية خطط موجهة ضد روسيا."

أكد أندرس فوغ راسموسن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي خلال مؤتمر صحفي عقده بموسكو يوم الخميس 17 ديسمبر/كانون الأول، أن الناتو لا يرى في روسيا عدوا.
وقال راسموسن الذي أجرى يوم الاربعاء مباحثات مع كبار المسؤولين الروس: "أريد أن أقول للشعب الروسي أن الناتو لا يرى في روسيا عدوا ولا يضع أية خطط موجهة ضد روسيا."
وأشار الأمين العام للناتو الى  أنه تطرق خلال زيارته الى موسكو الى عدد من مسائل الأمن، بما فيها قضيتي جورجيا وتوسيع الحلف في اتجاه الشرق. ودعا راسموسن الى عدم التركيز على النقاط الخلافية بين الطرفين بل الانتقال الى التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.
وفي الوقت نفسه شدد راسموسن على أن الناتو غير مستعد لإيجاد حلول وسط مع روسيا فيما يخص المسائل المبدئية مثل سيادة جورجيا ووحدة أراضيها وعدم الاعتراف باستقلال أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا منها.
كما أشار الأمين العام الى أن الحلف مستعد لبحث مبادرة الرئيس الروسي حول الأمن الأوروبي ويقترح إجراء مناقشات بهذا الصدد في إطار منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، منوها في الوقت نفسه بأن الناتو لا يرى ضرورة لعقد معاهدة جديدة في هذا المجال.
وجدد راسموسن دعوته لروسيا بتوسيع مشاركتها في تسوية الوضع في أفغانستان وخاصة في مجال تأهيل كوادر  قوات الشرطة وشرطة مكافحة المخدرات الأفغانية.
كما ذكر الأمين العام للناتو أن قوات التحالف في أفغانستان تتطلع الى توسيع التعاون مع روسيا في مجال عبور الشحنات التابعة للناتو الى هذه البلاد باستخدام السكك الحديدية الروسية وكذلك  فتح الطريق عبر الاجواء الروسية.

كما أشار راسموسن الى ضرورة تحويل مجلس "روسيا-الناتو" الى منتدى فعال ومفتوح لبحث كافة مسائل العلاقات الثنائية.
وقال: "لقد ولجنا مرحلة جديدة من العلاقات.. طبعا ستنبثق خلافات بيننا في بعض الأحوال، ولكن يجب التركيز على المجالات التي تتطابق فيها مواقفنا"، مشيرا الى ضرورة توحيد الجهود من اجل التصدي للتحديات المشتركة.

 راسموسن لا يستبعد استحداث منظومة مشتركة للدرع الصاروخية مع روسيا حتى عام 2020

اعلن الامين العام لحلف الناتو اندرس فوغ راسموسن  في 17 ديسمبر/كانون الاول خلال محاضرة القاها في جامعة العلاقات الدولية بموسكو انه يأمل في ان يبلغ تعاون الحلف مع روسيا في مجال الدفاع المضاد للصواريخ بحلول عام 2020 مستوى يتيح توحيد منظومتي دفاع الطرفين.

مجلس روسيا ـ الناتو

ودعا راسموسن الى ان يعمل مجلس روسيا ـ الناتو بصورة منتظمة وبفعالية. وقال ان هذه المنظمة لم تستنفد بعد كل طاقاتها من اجل ان تفي بمتطلبات اعضائها وكذلك روسيا. واكد ان موقف موسكو سيراعي لدى صياغة استراتيجيا الناتو.  ويرى ان مجلس روسيا ـ الناتو سيصبح في المستقبل ندوة هامة لمناقشة مسائل الامن الدولي. واضاف ان هذا الهدف قابل للتحقيق وان الحلف يرمي اليه.
ويذكر ان العلاقات بين روسيا والناتو شهدت فترة جمود بعد العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية في اغسطس/آب عام 2008. آنذاك اتهمت دول الناتو روسيا بالافراط في استخدام القوة خلال الدفاع عن هذه الجمهورية، واعلنت عن وقف عمل جلسات مجلس روسيا ـ الناتو.
واعرب راسموسن عن أمله في ان يعكس المذهب العسكري الروسي آفاق التعاون بين موسكو والاطلسي.

سكرتير مجلس الامن الروسي: روسيا مستعدة لدراسة التهديدات الراهنة سوية مع الناتو

وفي وقت سابق من هذا اليوم استقبل سكرتير مجلس الامن الروسي نيقولاي باتروشيف في الكرملين اندرس فوغ راسموسن حيث قال ان روسيا تقترح على الناتو اجراء تحليل مشترك للتهديدات الراهنة وتلك التي يمكن ان تنشأ مستقبلا وذلك من اجل تقييم هذه التحديات واستخلاص النتائج. وقال باتروشيف ان مواقف الطرفين لا تتطابق في جميع المسائل. واكد ان مواقف موسكو والحلف قريبة من تقييم الوضع في افغانستان بينما تختلف فيما يتعلق بالوضع في القوقاز. وشدد على ضرورة تبادل الاراء واجراء الحوار والنقاش.
وقال ان الجانب الروسي يسعى الى موقف بناء وتعزيز الثقة المتبادلة.

من جانبه اكد راسموسن ان التعاون بين الحلف وروسيا يعتبر حجر الزاوية للامن الاوروبي. وقال ان المسائل المختلف عليها يجب مناقشتها في جو من الصراحة.
وذكر الامين العام للناتو الارهاب ومسائل انتشار اسلحة الدمار الشامل والقرصنة بين التحديات المشتركة التي يواجهها الطرفان.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)