مدفيديف: تخفيض انبعاث غازات الاحتباس الحراري مهمة كافة البلدان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38900/

قال الرئيس دميتري مدفيديف يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الاول خلال لقائه رئاسة اكاديمية العلوم الروسية بانه يجب على كافة الدول العمل من اجل تقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري وصياغة اتفاقية جديدة حول هذا الموضوع.

قال الرئيس دميتري مدفيديف يوم الثلاثاء 15 ديسمبر/كانون الاول خلال لقائه رئاسة اكاديمية العلوم الروسية ضمن اطار الاجتماع العام للاكاديمية بانه يجب على كافة الدول العمل من اجل تقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري وصياغة اتفاقية جديدة حول هذا الموضوع، واضاف بانه بعد ايام سيغادر الى كوبنهاغن للاشتراك في اعمال مؤتمر هيئة الامم المتحدة الخاص بالتغيرات المناخية وقال" لقد اصبحت هذه المشكلة اكثر من حيوية وذات صدى شديد ". وحسب رأيه "فأن   هذا المؤتمر لم يتوصل حتى الان الى قرارات خارقة للعادة  ولم يتخذ اية اجراءات صارمة ". واضاف " هل سنتمكن من الاتفاق على مايسمى الاتفاقية الالزامية اي الاتفاقية التي تثبت التزاماتنا بتقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري ، ولكن في جميع الاحوال سيتم الاتفاق على مبادئ معينة وعلى ما يشبه خارطة طريق حول هذا الموضوع. ومن الواضح انه مهما كان الموقف من هذه المسألة لابد للجميع من دراستها معتمدين على المعارف العلمية والتنبؤات الموضوعية ".
واشار مدفيديف الى حجم الالتزامات التي تؤكد روسيا  استعداداها لأخذها على عاتقها حول تحديد الانبعاثات المرتبطة بمستقبل تطور الاقتصاد " . وأكد الرئيس قائلا "لأن الخيار بين مسألة تقييد انبعاث غازات الاحتباس الحراري والنمو الاقتصادي يمر ، وهذا طبيعي ، عبر  استخدام التكنولوجيا الحديثة وتوفير الطاقة في الاقتصاد،وهذا يعتبر بالنسبة لنا يتسم بأهمية اولية بغض النظر عن موقفنا من التغيرات المناخية الحالية – هل نعتبرها  دراماتيكية ام نعتبر انه ليس هناك من جديد في الامر ، بل هي تقلبات دورية لا تاثير لها على الوضع في الكوكب ".
وعبر مدفيديف عن ارتياحه لأطلاعه على معلومات  غنية في الاكاديمية قبل مغادرته الى كوبنهاغن والتي ستساعده في الدفاع بنشاط عن موقف روسيا.
واستمع الرئيس مدفيديف الى التقارير الحادة اللهجة  التي قدمها الاكاديميان نيقولاي لافيروف ويوري اسرائيل واقوال يوري اوسيبوف رئيس الاكاديمية  والتي تضمنت قلقهم من " التسييس المصطنع وغير العلمي " لمسألة دفء المناخ في العالم ، وقال " انا في غاية الارتياح لكوني  طرحت هذا الموضوع هنا ".
وبشكل عام فان الرئيس مدفيديف يقاسم  العلماء قلقهم وتخوفهم من جر روسيا الى " لعبة سياسية غريبة " بذريعة مكافحة دفء المناخ في العالم  بالضد من مصالحها كدولة عظمى في العالم وبالاخص قدراتها من المواد الهيدروكربونية.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)