مدفيديف يعرب عن الارتياح من نمو التبادل التجاري بين روسيا وفيتنام

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38898/

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لدى استقباله نغوين نانغ زونغ رئيس الحكومة الفيتنامية في الكرملين في 15 ديسمبر/كانون الاول عن ارتياحه من تطور العلاقات التجارية بين البلدين بغض النظر عن الازمة المالية العالمية. وبدوره اشار رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين خلال محادثاته مع نظيره الفيتنامي الى تنفيذ 60 مشروعا في فيتنام بمعونة الشركات الروسية.

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف لدى استقباله رئيس الحكومة الفيتنامية نغوين نانغ زونغ في الكرملين في 15 ديسمبر/كانون الاول عن ارتياحه من تطور العلاقات التجارية بين البلدين بغض النظر عن الازمة المالية العالمية.
وتفيد معطيات وزارة التنمية الاقتصادية الروسية بان التبادل التجاري بين البلدين ازداد خلال الاشهر التسعة الاخيرة بـنسبة 4.1 بالمائة ليبلغ 1.16 مليار دولار.
واكد مدفيديف ان زيارة العمل الحالية لرئيس الوزراء الفيتنامي التي تتم بمبادرة هانوي تدل على الطابع الاستراتيجي للشراكة بين البلدين وسعي القيادة الفيتنامية الى توطيد العلاقات الشاملة مع روسيا. واعرب الرئيس عن امله في ان ترتقي العلاقات بين الطرفين الى مستوى جديد مشيرا الى وجود عدد من المشاريع الكبرى المشتركة في مختلف المجالات.

بوتين: تنفيذ 60 مشروعا في فيتنام بمعونة الشركات الروسية 
وفي وقت لاحق تم لقاء بين فلاديمير بوتين  رئيس الحكومة الروسية مع نظيره الفيتنامي. واعلن لدى بدءمباحثاتهما ان العلاقات الروسية ـ الفيتنامية تحمل طابعا استراتيجيا خاصا. وذكر ان العلاقات بين البلدين تقوم على اساس الاعلان حول الشراكة الاستراتيجية. واشار بوتين الى ان التبادل التجاري الروسي ـ الفيتنامي ازداد خلال الاشهر التسعة الاخيرة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فيما ينفذ في فيتنام 60 مشروعا بمعونة الشركات الروسية.
واشار بوتين الى التعاون بين البلدين في المجال الانساني مذكرا بافتتاح مجمع "كامران" التذكاري في محافظة كهانهوا الفيتنامي في 11 ديسمبر تخليدا لذكرى العسكريين والخبراء المدنيين الروس والفيتناميين الذين ضحوا بحياتهم لدى ادائهم الواجب الوظيفي.
ويذكر ان العسكريون الروس والفيتناميون استخدموا قاعدة كامران العسكرية  بصورة مشتركة في الفترة بين عام 1979 و2002. الا ان القيادة الروسية اتخذت في عام 2001 قرارا بعدم تمديد الاتفاقية مع الجانب الفيتنامي حول استخدام القاعدة وانسحبت منها. وترك اخر عسكري روسي خير القاعدة في مايو/أيار عام 2002.  
هذا وفي ختام المباحثات وقعت شركتا غازبروم الروسية وبتروفيتنام الفيتنامية اتفاقية شراكة للتعاون الاستراتيجي في مجال النفط والغاز في بلديهما ودول اخرى، فيما اتفق بنك /في تي بي/ الروسي وبنك الاستثمار والتنمية الفيتنامي على انشاء صندوق استثماري مشترك بينهما.
كما وبدأ فرع البنك الروسي الفيتنامي في موسكو بتقديم خدماته المصرفية للعملاء الإعتباريين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)