أقوال الصحف الروسية ليوم 15 ديسمبر/كانون الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/38866/

صحيفة "كوميرسانت" تتابع مجريات مؤتمر كوبنهاغن للمناخ، مبرزة أن الدول المتقدمةَ والدولَ النامية، فشِـلت في التوصل الى اتفاق بشأن التغيرات المناخية التي يشهدُها العالم. ذلك أن الدولَ الناميةَ، بما فيها الصين، رفضتِ التباحثَ حول اتفاقيةٍ جديدةٍ للتغيرات المناخية، وأعلنت أنها ستتحدث فقط عن المساعدات، التي يتوجب على الدولِ الصناعيةِ أن تُـقدمَـها للدول النامية، في إطار بروتوكول كيوتو. وتشير الصحيفة إلى أن الرئيس دميتري مدفيديف أعلن خلال اجتماعه بالطاقم المسؤول عن الطاقة في الحكومة الروسية، أعلن أن بلادَه سوف تواصل سعيها للوصول إلى الاستخدام الأمثل للطاقة، بغض النظر عن التهديدات التي يسببها الاحتباس الحراري. أوضح أنه إذا ثَـبُـتَ ما يرددُه العلماءُ من وجودِ أخطارٍ على الحياة البشريةِ بسبب التغيير المناخي، فإن روسيا سوف تجد نفسها على الطريق الصحيح. أما إذا لم تَـثْـبُـت صحة ذلك، فإن روسيا سوف تكون رابحة بكل الأحوال، لأنها سوف تستفيد من الطاقة على أكمل وجه. وعبر ميدفيديف عن قناعته بأن ما يسمى بـالصفقة المناخية العالمية، تمثل فرصة مواتية للعلماء الروس، لكي يعززوا تعاونَـهم العلميَّ مع زملائهم في الدول الأخرى. كما أنها تُـمثِّـل حافزا قويا لتطوير الصناعات التحويلية، وفُـرصةً لادخال التقنيات الحديثة، بما في ذلك تقنيات الانبعاثات المنخفضة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تلفت إلى أن أنديرس فوغ راسموسّين، يقوم اليوم بأول زيارة له إلى روسيا، بعد أن أصبح أمينا عاما لحلف الناتو". وترى أن الموضوع الأفغاني سوف يتصدرُ بنودَ جدولِ أعمالِ المسؤول الأطلسي، خلال مباحثاته مع المسؤولين الروس. ذلك أن القضية الأفغانية أصبحت تمثل مُـنغِّـصا للعلاقات بين روسيا والناتو. وتشير الصحيفة إلى إشاعاتٍٍ أخذت تروج مؤخرا،  تفيد بأن الغربَ بدأ يَـشعر بخيبة الأمل،  لأن روسيا لا تقدم الدعم الذي كان الحلفُ يتوقعُـهُ منها لحربه في أفغانستان. وتوضح الصحيفة أن الحلف لم يكتف بقَـبولِ روسيا بالسماح لهُ باستخدام أجوائها لنقل الشحنات المدنيةِ والعسكريةِ إلى قواته في أفغانستان، ولم يكتف بموافقة روسيا على بيع الأسلحة الخفيفة للقوات الأفغانية، بل يريد من روسيا أن تُـقَـدِّمَ لقواتِـه المحروقات مجانا، وأن تُـزودَه برشاشات كلاشنكوف مجانا، لكي يسلح بها القوات الأفغانية. وتنقل الصحيفة عن الخبير في العلاقات الدولية ـ بافل زولوتاريوف أن حلف الناتو، يبدو وكأنه يريد من روسيا أن تفتح جبهة ثانية. لكن هذا الأمرَ لا ينسجم مع متطلبات الأمن القومي لروسيا،  ناهيك عن أنه محفوف بعواقبَ خطيرة. لأن موسكو يمكن أن تجد نفسها وحيدة بعد أن تنسحب القواتُ الغربية. وفي هذه الحالة تخلو الساحة للناتو لكي يواصل زحفه نحو الشرق.

صحيفة "إيزفيستيا" تتوقف عند ما نشرته مؤخرا الصحيفة البريطانية "تايمز"، عن أنها حصلت على وثائق سريةٍ إيرانية، تتحدث عن خِـطةِ عملٍ مدتُـها أربعة أعوام، يَـتِـم خلالَها، اختبارُ الصاعق النيتروني، الذي يُـستخدَم في القنابل النووية، لإحداث التفجير النووي المتسلسل. وتضيف الصحيفة البريطانية نقلا عن علماء معروفين أن هذه الوثائقَ، إنْ صحَّـتْ، فإنها تعني أن إيران دخلت المرحلة النهائية من تصنيع القنبلة النووية. وإذْ تَـمتَـنِـع صحيفة "تايمز عن الإفصاحِ عن الجهات التي زودتها بهذه المعلومات، إلا أنها تؤكد أن هذه الوثائقَ موجودةٌ لدى عدد من أجهزة الاستخبارات الغربية. وتلفت "إيزفيستيا" إلى أن وسائل الإعلام البريطانية، أشاعت قبل أيام، أن عالم الذرة الإيراني شهرام أميري، ظَـهَـر منذ شهرٍ تقريبا في مدينة فرانكفورت. حيث التقى مفتشي الوكالةِ الدولية للطاقة الذرية، وزودهم بمعلومات سرية. علما بأن أميري البالغَ من العمر ثلاثين عاما، كان يعمل في مصنعٍ ذريٍّ يقع بالقرب من مدينة قم، لكنه اختفى قبل ستة أشهر في ظروف غامضة. وتختم "إيزفيستيا" بالقول إنه ليس من قبيل الصدفة أن يَتمَّ تسريبُ هذه المعلومات في هذا الوقت بالذات. ذلك أن الغرب، بدأ يهيءُ الرأيَ العامَّ العالمي، لتَـقَـبُّـلِ فِـكرةِ فَـرضِ مزيدٍ من العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

صحيفة "غازيتا" تنشر نصَّ مقابلة مطولةٍ أجرتها مع السيدة أسماء ـ عقيلةِ الرئيس السوري بشار الأسد. وتمهيدا للمقابلة أبرزت الصحيفة أن السيدة أسماء، حصلت على لقب السيدةُ العربيةُ الأولى، الذي يعتبر أرفعَ لقب يُـمنح للمرأة في العالم العربي، وذلك تقديرا لجهودها في مجال تطوير المجتمع السوري. وتضيف الصحيفة أن الدكتورة أسماء، أولت اهتماما خاصا لتعليم الفتيات في المناطق الريفية، وشملت برعايتها العديدَ من البرامج الاجتماعية، كما أشرفت على البحوث والتـنْـقيبات الأثرية في سوريا. وفي معرض إجابتها على سؤال يتعلق بأوضاع المرأة في الدول الاسلامية، أوضحت عقيلةُ الرئيسِ السوري، أن حقوق المرأة لم تُـهضم انطلاقا من تعاليم الاسلام، بل بسبب التقاليد التي ترسخت على مر العصور. ولفتت السيدة أسماء إلى أن المرأةَ المسلمة بل والشرقيةَ بشكل عام حققتْ من الإنجازاتِ في المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، ما لا يَـقِـلُّ عن النجاح الذي حققته المرأة الغربية. وعبرت أسماءُ الأسد عن قناعتها بأن جهلَ الانسانِ الغربيِّ بحقيقة الأوضاع في المجتمعات الإسلامية، يعرقل عمليةَ مدِّ جسورِ التواصل بين المجتمعات،  ناهيك عن أنه يمثل سببا رئيسيا لنشوب ما يسمى بصراع الحضارات. وأكدت في هذا السياق أن التلفزةَ في الدول الغربية تفرض حظرا على عرض الأفلام المُنتَـجةِ في الدول الإسلامية. وأوضحت أن التلاعب الإيديولوجيَّ المقصودَ بوعي الإنسان الغربي، أدى إلى تشويه صورة الإسلام، وتشويه صورة الشرق بشكل عام. وبالعودة إلى الشأن الداخلي السوري أكدت السيدة أسماء أن السلطاتِ في بلادها، تولي اهتماما كبيرا لقضية التعليم. انطلاقا من قناعتها بأن الأجيالَ الصاعدة سوف تحقق قفزة نوعية في مجال الابتكار والتكنولوجيا الحديثة.

صحيفة "راسيسكايا غازيتا" تسلط الضوء على قضية طائرة الشحن "إيل ستةٌ وسبعون" المحتجزةِ في مطار بانكوك، وعلى متنها كمياتٌ كبيرة من الأسلحة. وتقول الصحيفة إن مصادرَها الخاصةَ حصلت على معلومات تفيد بأن الطائرة تتبع للخطوط الجوية الجورجية. وأن شركةً أوكرانيةً استأجرت الطائرةَ، لنقل معدات عسكرية إلى الجيش الجورجي من أوكرانيا ومن دول أخرى. وليس من المستبعد أن تكون الأسلحة الكورية ـ الشمالية الصنع، التي تتواجد حاليا على متن الطائرة مخصصةً كذلك للجيش الجورجي. وتُـعبِّـر مصادر الصحيفة عن قناعتها بأن احتجاز الطائرة في مطار بانكوك، جاء نتيجة لسوء التنسيق بين أجهزة الاستخبارات في كل من الولايات المتحدة وأوكرانيا. وعندما افتضح الأمر، لم يَـعُـدْ أمام الاستخبارات الأمريكية إلا أن تتظاهر بأنها نجحت في إحباط عمليةِ نقلٍ لأسلحةٍ كورية شمالية تجاوزا للشرعية الدولية. وتلفت الصحيفة في الختام إلى أن واشنطن لا تزال تؤكد أنها لا تزود جورجيا بالأسلحة، لكنها في الوقت نفسه لا تنكر على تبيلسي حقها في الحصول على الأسلحة من الدول الأخرى.

 صحيفة "إيزفيستيا" نشرت مقالة تتوقف عند تصريحات مثيرة، أدلى بها المديرُ التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة، المعنيِّ بمكافحة المخدراتِ والجريمة ـ أنطونيو ماريا كوستا، والتي أكد فيها أنـه في ذُروة الأزمة المالية تم تبييض 352 مليار دولار. وأن هذه الأموالَ أنقذت عددا من البنوك في بريطانيا والولايات المتحدة وسويسرا وإيطاليا. وهي بالتالي ساعدت الكثير من الشركات على مواجهة الأزمة. وتنتقل الصحيفة إلى الحديث عن الواقع الروسي، مبرزة أن مفهوم الأموال القذرةِ أو غير الشرعية ينسحب على الأموال التي تُجنى من تجارة المخدرات، ومن الرشاوى والعمولات، وكذلك من ما يعرف بـ"اقتصاد الظل". حيث تفيد المعطيات الرسميةُ بأن اقتصادَ الظل يُـشكل حوالي خمسةٍ 25% من إجمالي الاقتصاد الوطني. وتشير الصحيفة إلى أن الحكومة الروسية تسعى لإضفاء الشرعية على اقتصاد الظل.  فقد ألمَـحَ وزير المالية الروسي ألكسيه كودرين إلى أن تَـرْكَ أموالٍ طائلة تدور في سراديب اقتصاد الظل أمر خاطئ بكل المعايير. أما رئيس ديوان المحاسبة سيرغي ستيباشين فأكد أن روسيا يمكن أن تستغنيَ عن الاقتراض الخارجي. وأوضح أن مجردَ تَـغيير آلياتِ تنظيمِ الأنشطةِ الاقتصادية، يمكن أن يضيف إلى الموازنة تريليوني روبل.

أقوال الصحف الروسيةحول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة  "فيدوموستي "  كتبت بعنوان / انقر على المسؤولين / انه اعتبارا من صبيحة اليوم سيبدأ عمل الحكومة الالكترونية في روسيا. وان الموقع الإلكتروني   www.gosuslugi.ru  سيفتح بوابة معلومات أكثر من 400 خدمة تقدمها الدولة الى المواطنين بما فيها شرطة المرور ودائرةُ الهجرةِ الاتحادية والضرائبِ الفيدرالية وصندوق المعاشات التقاعدية في روسيا .

صحيفة" "كوميرسانت" كتبت بعنوان/معاشات تقاعدية كبيرة ولكنها قصيرة /ان الحكومة ستناقش اليوم مشروع قانون جديد سيضع المواطنين أمام خيارين، إما الحصول على معاش تقاعدي صغير من الدولة مدى الحياة أو معاش مرتفع في غضون فترة معينة، وتوجيه المدخرات التقاعدية من صندوق القطاع العام إلى صناديق القطاع الخاص.

 صحيفة "آر بي كا- ديلي" كتبت  تحت عنوان /تفاحة القطيعة/ أن هاتف آي فون ثلاثة سيعرض أخيراً في الاسواق الروسية مطلع العام المقبل.  واضافت الصحفية انه تم التوصل لهذا الاتفاق خلال المحادثات بين الطرفين اللذين لم يتوصلا بعد الى اتفاق بشأن حجم المشتريات وسعر التجزئة للجهاز.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)